يوجد العديد من وسائل النقل والمواصلات المختلفة على مستوى العالم فنجد السيارة والطائرة والاتوبيس وغيرها من الوسائل، ولكن يظل القطار له متعته الخاصة ويظل في جانب مختص به هو فقط، حيث أنه من أمتع وأفضل وسائل المواصلات وهذا يرجع إلى أنه من أنواع المواصلات التي تتميز بقلة التكلفة فلا تحتاج إلى الكثير من المال حتى تركب به..

أيضا القطار وسيلة مواصلات سريعة نسبيا وأيضًا يعمل بسرعة أثناء تشغيله، بالإضافة إلى أنه يحتوي عدد كبير جدا من الركاب، ويوفر لهم الراحة التامة أثناء السفر، كما أنه وسيلة ممتعة تجعلك ترى الكثير من المناظر الخلابة أثناء ركوبها، بالإضافة إلى صديق للبيئة ولا يضرها في شيء ولن تسطيع معه أن تواجه الزحام الذي تواجهه مع السيارات وإشارات المرور وكل هذه التفاصيل.

لا يستخدم القطار فقط كوسيلة مواصلات للركاب، أو للإنسان فقط، بل أن هناك الكثير من القطارات التي تقوم أو تستخدم في نقل الباضئع والأشياء الثقيلة، وهو مشروع مهم وضروري تحرص عليه كافة الدول، فلا يوجد من دولة لا يتواجد بها خط السكك الحديدية والقطار، وسنتعرف الآن على المكان الذي يضم أطول خد للسكة الحديدية على مستوى العالم..

في أي مكان تتواجد أطول سكة حديد

  • أطول خط للسكة الحديد يبلغ طوله 9977 كيلو متر وهو الخط الأطول على الإطلاق، يربد هذا الخط بين عاصمة إسبانيا مددريد وبين مدينة  يبوو في الصين وقد قامت بإنشائه دولة الصين وتم تصميمه على أعلى مستوى من الدقة.
  • أول رحلة قامت على هذا القطار وخرجت من مدينة بيوو متجهة إلى مدينة مدريد كان القطار محملا ببضائع مصدرة تجرها أكثر من 82 عربة  وتم وصول القطار في مدة الواحد وعشرين يوما.
  • قبل هذا القطار كان يوجد قطار آخر يبلغ طوله 9289 كيلو متر كان هذا القطار بين بحر اليابان ومدينة موسكو وكان يعتبر الأطول في حينها إلى أن جاء هذا القطار التي قامت بعمله الصين محطمة لأي أرقام قبله.
  • يمر القطار في رحلته بعدة دول بعد خروجه من الصين من مدينة بيوو وهي دولة روسيا ودولة بولندا ودولة ألمانيا ودولة فرنسا ثم بعد ذلك يصل إلى إسبانيا وينتهي في مدريد.

دولة الصين

لا شك أن دولة الصين أًصبحت من الدول الرائدة في الكثير من المجالات فهي تسعى جاهدة لكل تطور وكل حديث وكل تميز وابتكار واختلاف، فهي خلال القرن الأخير تقدمت باكتساح في جميع المجالات والخدمات وأصبحت من أوائل الدول المنتجة رغم صغر حجمها ورغم زيادة عدد السكان بها إلا أنها دولة عاملة ومنتجة ولها هدف تسعى لتحقيقه متحدية الظروف كافة.

أصبحت الصين في ربع قرن مؤسسة لأكبر خط سكة حديد على مستوى العالم، كما أنها قامت بابتكار أحدث التقنيات وأحدث طرق التشغيل على مستوى أوروبا، ولفت أنظار العالم إليها، رغم صعوبة ظروفها من طقس وعوامل جوية متقلبة.

لم تكتف الصين فقط بهذا بل أنها أصبح لديها أسرع القطارات على مستوى العالم حتى أصبح سرعة القطار بداخلها يصل إلى 200 كيلو متر في الساعة الواحدة، وعملت منذ عام 1993 على الاهتمام بتطوير خطوط السكك الحديدية بداخلها، حتى أصبح القطار بداخلها يعمل بقوة 350 كيلو متر في الساعة.

تقوم الصين بالإنفاق على خطوط السكك الحديدة وتطويرها سنويا ما يقدر بـ 800 مليار يوان، والسعي الدائم والبحث عن الأفضل جعل الصين يتواجد لديها إمكانية تنفيذ أفضل القطارات في أصعب الظروف بتكلفة تقل عن التكلفة التي تنفذها أوربا بنسبة 30 بالمائة.