الأطفال من النعم التي أنعم الله على البشر بها ومن الأرزاق التسييج الحفاظ عليها والإعتناء بها ويعتبر الأطفال هم شباب غدا وبناة المستقبل للشعوب لذلك يهتم كل اب وأم بتربية أبنائهم تربية صحيحة تحترم العقائد والعادات والتقاليد وفي نفس الوقت تواكب التقدم الملحوظ في البلاد حيث أثبتت الدارسات أن ما يحتاجه الطفل ليس فقط الأكل والمشرب وتوفير طلباتهم واحتياجهم فعلى الأب والأم ايضا توفير أسلوب تربية صحيحة متوازنة تواكب كل مرحلة من سن الطفل تبدا من أول سن الرضاعة حتى سن الشباب وتعتبر من المسئوليات الأساسية لكل أسرة.

أنواع أساليب التربية الحديثة

1- إظهار الحب والأمان للطفل:

  • من أهم الأساسيات في التعليم لأن إحساس الطفل بأحب والحنان يزيل كل القلق والتوتر من الطفل ويمنحه الثقة بالنفس وبالتالي الإبداع والتمييز في حياته.

2- أسلوب النقاش:

  • من الأساليب التي يجب اتباعها في التعليم أسلوب النقاش لان أسلوب النقاش سيؤدى إلى الإقناع مما يؤدى إلى عدم الكذب وعدم التردد في قول أي أخطاء قد تحدث.

3- تقييم التصرفات:

  • يجب إتباع أسلوب الثواب والعقاب التي يتعلم منها تحمل المسئولية وتحمل أي عقبات نتيجة قرارة وتصرفه الخاطئ وبالعكس بأن أسلوب المكافأة يشجعه ويجعله قادر على بذل اقصى جهد للحصول على نتائج أفضل.

4- المسئولية:

  • يجب تعليم الطفل تحمل المسئولية وإعطائه بعض المهام حسب سنة لتنفيذها والإعتماد على نفسه.

أنواع أساليب التربية الخاطئة في التربية

1- الخوف الزائد على الطفل:

  • قد يعتقد بعض الأهل ان الحفاظ على الطفل من الإحتكاك بالناس يحافظ علية إلا أن هذا الإعتقاد خاطئ حيث أنه يجعل الطفل ضعيف ليس له القدرة في الحفاظ على نفسه ولا أخذ الخبرات المطلوبة في الحياة من أفراد المجتمع المختلفين.

2- الحدة في التعامل:

  • القسوة والشدة على الطفل املا في عدم تكرار أخطائهم قد يدفع الطفل إلى الكذب والخوف والعند لعمل الأخطاء مرة أخرى مما قد يذيد المشاكل وليس تقليلها.

3- عدم الثبات الأم والأب على نفس الأسلوب في التربية:

  • وهذه تعتبر من الأسباب الرئيسة التي تجعل الطفل مدلل بين الأبوين ولكن أيضا تجعله متذبذب فيجب على الأم تنفيذ العقاب كما أتفق علية وكذلك على الأب ليس على الأخر تغييرة تقليل عقاب قام به أحد الطرفين.

4- الإنشغال عن الطفل في أعمال اليومية أو أعمال المنزل.

  • وترك الطفل لأصدقائه وتجاربهم التي قد تكون غير جيدة يؤثر على شخصية الطفل وطباعه.

5- عدم ترك الطفل أمام الأجهزة الإلكترونية:

  • مما يوثر على شخصية الطفل سواء كان من المشاهد الغير مراقبة وكذلك تؤثر على صحته وعقلة.

6- عدم استخدام العنف أو الضرب:

  • لا يجب اتباع أسلوب العنف ولا الضرب مع الطفل لان فيه مهانة للطفل تجعله يشعر بصغر حجمه وكذلك كرة الوالدين.

7- الإلتئام بالتعليمات:

  • لا يجب على الأم أو الأب أن يكذبوا على ولادهم أو الكلام بصوت مرتفع وفي نفس الوقت نطلب منهم العكس.

طرق تعديل سلوك الطفل السلبي

1– أسلوب الثواب والعقاب: عند قيامة بتصرف صحيح يجب الإثناء علية ومكافأته وعلى العكس عند التصرف الخاطئ يجب مناقشته وإقناعه بالغلط والإتفاق على نوع العقاب.

2- يجب تحديد السلوك المطلوب تغيره ومناقشة الطفل فيه وإقناعه أنه غلط وأنه قد يؤثر على شخصيته وحياته في المستقبل وتخطيط أسلوب تصحيح السلوك الخاطئ مع وضع شرط الثواب والعقاب ليتحمل مسئولية الفعالة وتنفيذ قراراته.

3- تقوية الوازع الديني للطفل عن طريق تعليم الطفل مبادئ دينة وعدم القيام بأى عمل يتنافى مع رضا ربنا مثل الصوت العالي والكذب.