تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

أهمية علم الحديث

الرئيسية اسلاميات أهمية علم الحديث
rehab-khaled 2160
أهمية علم الحديث

أهمية علم الحديث

العلم بشكل عام هو مضاد للجهل، ويعني أن يكون الشخص على وعي وأدراك لشيء ما، وهناك علوم كثيرة ومختلفة في مختلفة جوانب الحياة، ومنها العلوم الخاصة بالشريعة الإسلامية، وتسمى العلوم الشرعية، وهي عبارة عن حزمة من العلوم المختلفة التي تختص بالدين الإسلامي، ولم تنشأ هذه العلوم دفعة واحدة، بل نشأت على فترات مختلفة، حتى تأسست مختلف المدارس الخاصة بهذه العلوم، فهناك مدارس فقهية وأخري علمية، وبدأت هذه المدارس منذ نزول الوحي بالقرآن الكريم على الرسول محمد صل الله عليه وسلم، ومع مرور الوقت وتطور العلوم الشرعية، وتفقه العلماء المسلمون أكثر، فأصبح هناك مئات الكتب الخاصة بالعلوم الشرعية.

مفهوم علم الحديث

هناك تعريفان للحديث، تعريف لغوي وتعريف اصطلاحي كما يلي:

  • الحديث في اللغة (الحديث هي مفرد كلمة أحاديث، وهو الكلام الذي يخرج من فم الإنسان، وعلم الحديث هو كلام الرسول صل الله عليه وسلم، وما ورد عنه من أفعال وتصرفات).
  • الحديث في الاصطلاح(هو ما جاء عن الرسول محمد صل الله عليه وسلم، من صفات أو سيرة أو تصرفات أو حركات أو أوامر أو نواهي).

أقسام علم الحديث

ينقسم علم الحديث إلى تقسيمان:

أولا: علم حديث رواية(هو خاص بدراسة ألفاظ الحديث وكلماته).

وثانيا: علم حديث دراية(هو علم خاص بالراوي والرواة المتلاحقون).

يقوم علم الحديث على مرحلتين:

  • المرحلة الأولى وهي البحث في الحديث ذاته، أي السند، ومدى اتصاله يبعضه، واتصاله بالراوي.
  • والمرحلة الثانية هي البحث عن الرواة وتحليلهم ومعرفة صدقهم، وهذه هي طريقة وخطوات تصحيح الحديث.

ضرورة علم الحديث

لعلم الحديث أهمية كبيرة، فهو علم كبير ذو أهداف عظيمة وغايات مهمة، وتكمن أهمية علم الحديث في الأتي:

  1.  عن طريق هذا العلم الكبير تم الإحتفاظ بالإسلام، وحمايته من أي تداخل أو تحريف، لأنه نقل عن الرسول وبالأسانيد الصحيحة، كما فرق أيضا بين الحديث الصحيح والضعيف، كما حفظه من الخلط بين كلام قاله الرسول صل الله عليه وسلم وكلام غيره من العامة.
  2. يعد هذا العلم هو طريق ممهد للعلماء القدماء لأوائل العلماء تحديدا، وذلك لأن هذا العلم وضع قواعد انضباطية سلك عليها العلماء طريقهم في معرفة أصول الأحاديث وردها وقبولها.
  3. أن الحديث هو المرتبة الثانية في مصادر الشريعة الإسلامية بعد القرآن، لذا فبالتالي كل ما جاء عن الرسول صل الله عليه وسلم هو تكليف وإلزام للمسلمين.
  4. وبالتالي فإن أهمية هذا العلم تكمن في دراسة الحديث ومعرفة ما به من صحة فنأخذ به وما هو مغلوط وكذب عن الرسول صل الله عليه وسلم فنتجنبه.
  5. يصحح علم الحديث الكثير من المعلومات الغير صحيحة التي حاول دسها الغرب والمستشرقين في الدين الإسلامي وفي أحاديث الرسول صل الله عليه وسلم.
  6. إن علم الحديث هو عبارة عن قواعد، هذه القواعد لها أهمية كبيرة في أنها تعد حصن يمنع من عقاب شديد ذكره الله ورسوله فيمن يقول عن الرسول كذب أو ينقل رواية كذب، والعقاب الذي جاء على لسان الرسول صل الله عليه وسلم، هو مقعد في النار خاص بهذا الكاذب.
  7. كما يلعب هذا العلم دور هام في تصحيح المفاهيم وتغذية العقول بالعلوم الصحيحة والإبتعاد عن الأكاذيب والخرافات، فيمنع من تدليس الدين الإسلامي ونقل كلام خاطئ وخرفات كاذبة، كما فعل الإسرائيليون في التوراة من تحريف وتأليف قصص وخرافات ليست صحيحة.
  8. دراسة هذا العلم يجعلنا على دراية بالحديث وفهمه وتحليله، فبالتالي يسهل الإستشهاد بهذا الحديث والأخذ به في الأمور الدنياوية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة