أهمية الوقت فى حياتنا

يعد للوقت أهمية قسوة في حياة كل إنسان، بل في حياة المجتمع بأكمله، فالوقت عنصر أساسي في نمو وتقدم المجتمع، وجميع أفراده فمن خلال تنظيم الوقت والحفاظ عليه يسعد جميع الأفراد وينعمون بالراحة النفسية، والتقدم والرقي، فكل دقيقة بل كل ثانية تمر محسوبة من عمر الإنسان وإنجازاته هي ما تبقى محفوظة في الذاكرة، ويقدمها لنا التاريخ، فنجد العلماء والخبراء والمكتشفون والفقهاء مثال لمن حفظوا وقتهم واستثمروه خير استثمار ليظل إثمهم يمجده التاريخ.

فوائد الحفاظ على الوقت بالنسبة للإنسان

  • يعتبر للوقت أهمية كبيرة في حياة الإنسان، لذلك يجب على كل إنسان أن يهتم بإدارة وقته وتنظيمه، لكي يحظى بمكانة عالية في مجتمعه.
  • إن الأشخاص الذين يحافظون على أوقاتهم وينظمونها يصبحون أشخاص ناجحين وذو مكانة مرموقة.
  • إذا استطاع طلاب المدرسة والجامعة تنظيم وقتهم يحصلون على أعلي الدرجات والمراتب، مما يترتب عليه دخول أعلي الكليات وفي النهاية يكون لدينا أناس لديهم من الخبرة ما يجعلهم قادرين على التقدم والرقي بالمجتمع.

أشياء قد يعتقدها البعض أنها ليست مضيعة للوقت 

  • يجب على كل فرد أن يحافظ على وقته، ويستغله استغلال جيد فعوضا عن تضيعه أمام التلفاز لمشاهدة الأفلام الساقطة والمسلسلات الغير هادفة، عليه أن يستغل وقته في عمل نافع يعود عليه بالنفع والفائدة.
  • كذلك كثيرا منا يضيع وقته في الأحاديث الغير مجدية بحجة الملل، وأنه يبحث عن شئ للترفيه، فمن الممكن استخدام الوقت في قراءة شئ نافع ومفيد يعود على الفرد بالتقدم الفكري والتطور.
  • قد يضيع الإنسان وقته في النوم حيث ينام عدد ساعات أكثر مما يحتاج إليه جسمه، وهذا لن يجلب له الراحة بل على العكس تماما فعندما ينام الإنسان عدد زائد من الساعات قد يسبب له مشاكل جسدية كثيرة منها أمراض القلب، زيادة الوزن والسمنة، ومرض السكر، وعدم القدرة على التركيز، فإذا قام بعمل بعض التمارين الرياضية للتخلص من التعب والتوتر والخمول والشعور بالنشاط لإكمال اليوم وتقديم أفضل ما لديه لكان خير استثمار الوقت بدلا من هدره وضياعه.
  • كثرت اللعاب الكومبيوتر والفيديو، ويلجأ إليها الكثير من الناس الكبار والصغار بغرض التسلية وتضييع الوقت، ليس تضيع الوقت فقط بل كذلك فهي تتسبب في إتلاف وهدر النظر، لذلك على كل إنسان التفكير جيداً قبل تضيع وقته، وكذلك النعم التي أنعم الله عليه بها كالنظر والحفاظ عليه.
  • سؤال يجيب على نفسه هل من شخص في عصرنا هذا لا يحمل هاتف ذكي؟ والجواب طبعا لا ولكن من يحملون تلك الهواتف لا يستغلونها الاستغلال الجيد، فكثيرًا ما يخلو الفرد بهاتفه أثناء سفر أو انتظار شخص أو قطار أو طبيب في العيادة فيقوم الفرد باللعب بدل من قراءة شئ نافع أو المذاكرة عليه أو قراءة القرآن الكريم.

فوائد تنظيم الوقت والحفاظ عليه 

  • أن تنظيم الوقت والحفاظ عليه أساس من أساسيات الحياة، والأشخاص هم من يكونون المجتمع فعندما يكون الأشخاص ناجحون يكون المجتمع ناجح ومتقدم.
  • فإذا نظرنا للكثير من الشعوب المتقدمة والمتطورة نجد معظمهم يحملون ساعة وذلك من أجل الحفاظ على الوقت والالتزام به وكل ذلك من أجل الرقي والتقدم بالمجتمع وجميع أفراده.
  • فالأشخاص الذين يحافظون على وقتهم وينظمونه يحصلون على مكانة عالية في المجتمع ويسجلون أعظم الأعمال، ليتذكرها الأشخاص ويحفظها المجتمع والتاريخ وتدارسها الأجيال فكما يقال (الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك)، استثمار الوقت من أعظم الأعمال التي تجلب أعلي وأعظم الأرباح للبشرية والمجتمع بأكمله.