يجب علينا أن نهتم بصحة الأطفال النفسية، كما نهتم بصحته الجسدية، وصحته النفسية تتحسن عندما نوفر له الرعاية المناسبة، بالإضافة إلى توفير الوسائل الترفيهية المناسبة التي تحسن حالته النفسية، بالإضافة إلى أنها تزيد من وعيه ونضجه الفكري، وتجعله في حالة من الإتزان والثبات الإنفعالي، ليس ذلك فقط بل أنها تنمي أيضا النشاط الإجتماعي، وتتعدد الوسائل الترفيهية التي يلجئ إليها الإباء والأمهات من أجل ترفيه أطفالهم، مثل زيارة حديقة الحيوانات، والذهاب إلى الملاهي من أجل اللعب والمرح، ويوجد المتاحف أيضا، فهي تعد من الوسائل الترفيهية التي تنمي فكر الطفل وتحسن عقله ونفسيته.

ما هو تعريف المتحف

  • المتحف هو مكان ثابت، ودائم، وله أغراض عديدة، فله غرض ثقافي وغرض تربوي وأغراض تعليمية بالإضافة إلى أغراضه الترفيهية.
  • وهي مؤسسة لا تهدف إلى الأرباح مطلقا، إنما هدفها هو الحفاظ على التراث وحفظ التاريخ من الضياع والإندثار، بالإضافة إلى كونه مكان يعرض الحضارات المختلفة التي مرت على الإنسان على مر العصور.
  • وتقوم بجمع التاريخ والتراث سواء من حيث الآثار أو التحف أو الرسومات واللوحات والمخططات، وتقوم بعمل عمليات ترميمية وصيانة لهذه المقتنيات الأثرية التاريخية، من أجل المحافظة عليها.
  • وحمايتها وحفظها من أجل الأجيال القادمة التي يجب أن تعرف تاريخ بلدها وجدودها وتراثهم وثقافتهم على مر العصور المختلفة في مراحل حياة الإنسان.

 أهمية المتحف بالنسبة للأطفال

هناك متاحف خاصة بالأطفال، تنشأ من أجل أطفال في سن معين، وتختلف عن المتاحف الوطنية التاريخية الكبيرة التي يذهب لها الكبار، عدة اهميات للمتاحف بالنسبة للأطفال، كما يلي:

أهمية ترفيهية:

  • هناك متاحف معدة للأطفال خصيصا، فتوفر لهم إمكانيات ترفيهية مثل أنها تسمح لهم بفرص إنهم يقوموا بتسجيل أغاني بصوتهم أو استخدام مادة الصلصال في عمل أشكال مختلفة، بالإضافة إلى إتاحة فرص للفن مثل التلوين والرسم، ليس ذلك فقط بل أن هناك متاحف خاصة تتيح للأطفال فرصة أن يقوموا بحياكة القماش.

أهمية تعليمية:

  • بما أن هناك دائما الطفل الذكي المحب للعلم والمعرفة، فهناك متاحف خاصة بتوفير فرص تعليم ومعرفة للأطفال، ولهذه المتاحف أهمية تعليمية، فتتيح لهؤلاء الأطفال فرص تعلم التكنولوجيا، ومجالات كثيرة مختلفة، مثل تعلم الرياضيات والعلوم الطبيعية والبيئية، وتعلمهم أسماء الكواكب وأشكالها بالإضافة إلى النظام الشمسي ومسمياته.

أهمية تخص العلوم الطبيعية:

  • ليس هناك طفل لا يحب الديناصورات، معظم الأطفال يحبون الديناصورات ولديهم دائما رغبة في معرفة الكثير عنهم، فهناك أيضا متحف خاص بالعلوم الطبيعية، وخاصة متحف خاص للدينصورات وهو من أشهر المتاحف المشهورة للأطفال.

أهمية فلكية:

  • أما عن الأهمية الفلكية للمتاحف، فهناك متاحف خاصة بعرض الأنظمة الفلكية، والكواكب، والنظام الشمسي، بالإضافة لعلوم الكون والفضاء.

 أشهر متاحف الأطفال على مستوى العالم

يوجد الكثير من المتاحف التي تأسست خصيصا من أجل الأطفال، ويزيد عددها عن ثلاثون متحف، ولكن يوجد خمس متاحف هم الأشهر على الإطلاق على مستوى العالم وهما:

متحف بروكلين:

  • يوجد هذا المتحف في نيويورك، وهو أول متحف انشأ للأطفال في العالم، وهذا المتحف هدفه هو جعل الأطفال سعداء، ومن هنا انطلقت فكرة المتاحف المخصصة للأطفال على مستوى العالم.

متحف بوسطن:

  • بعد افتتاح متحف بروكلين ونجاحه الكبير، تأسس متحف بوسطن، وهو يأتي في المرتبة الثانية من حيث تاريخ الإنشاء، وهو قائم على استخدام الألعاب كوسائل تعليمية بالإضافة إلى كونها وسائل ترفيهية.

متحف إنديانابوليس:

  • وهو المتحف الأكبر حجما من بين كافة المتاحف على مستوى العالم، واهم ما يميزه هو انه يوفر فرص لجعل الأطفال يقوموا بتجارب في مجالات مختلفة مثل الفنون وغيرها.

متحف كاراكاس:

  • ومقر هذا المتحف في دولة فنزويلا، وهو متحف تعليمي، يقوم على أسس منهجية وتعليمية للأطفال، فيعلمهم الكثير من العلوم والفنون والثقافات وحتى التقنيات والتكنولوجيا.

متحف الأطفال بالأردن:

  • وهو يعد أول متحف عربي خاص بالأطفال، وتم إنشاءه في عام الفين وسبعة، وهو مؤسسة شاملة للمكتبة والمختبرات وتقدم برامج تعليمية متميزة.