قد يطلق على العلوم الإنسانية غيرها من المصطلحات الأخرى، فيطلق عليها العلوم البشرية، ويطلق عليها أيضا العلوم الإجتماعية أو العلوم الإجتماعية الإنسانية تحديدا، وبما أنها علوم إنسانية، فيتبين من المسمى أنها تركز على الإنسان، وما يفعله الإنسان في المجتمع من نشاطات، وما يؤثر عليه المجتمع والبيئة التي تحيطه، فهذا العلم يتيح لنا فرصة معرفة الإنسان بشكل عام، ومعرفة تأثيراته على المجتمع وتأثيرات المجتمع عليه، من حيث الصحة والبيئة والإقتصاد ومن الناحية الإجتماعية والنفسية والناحية الإجتماعية والصحية أيضا، ونتوصل لكل ذلك عن طريق دراسة وتحليل النتائج التي توصلت لها الأبحاث التي سبقنا فيها العلماء سواء القدماء أو المعاصرون.

ما هي العلوم الإنسانية

  • إن العلوم الإنسانية أو العلوم البشرية، هي علوم معينة، تختص بدراسة جوانب معينة من الإنسان، وبعد دراسة هذه الجوانب تقوم بتحليلها وتفسيرها تفاسير علمية قائمة على استخدام العقل والمنطق والعلم، هذه التجارب تكون على الإنسان من حيث تجاربه وخبراته، وتكون أيضا على البحث عن نشاطات الإنسان المختلفة، وأبحاث أخرى مختصة بتحليل بنية الإنسان وتكويناته.
  • وهذا يعني أن هذا العلم يدرس الظاهرة البشرية الإنسانية بشكل عام، وبما أنها قائمة على الأبحاث والتجارب فهذا يعني أنها تعتمد على التجارب السابقة والأبحاث التي قام بها العلماء في العصور القديمة، وتعتبرها أساس للأبحاث الجديدة الحديثة، ويحدث ذلك باستخدام الطرق العلمية الحديثة التي توصل إليها التطور الإنساني.

لماذا ندرس العلوم الإنسانية

  • حتى يفهم الإنسان تكويناته، وأسباب وجوده، ويكون على علم بما سبقه من أجيال وتطورات إنسانية، يجب أن يدرس العلوم الإنسانية، فبدراسة هذا التخصص العلمي يكون لدى الإنسان أدراك أكبر ومعرفة أكبر بوجوده وبذاته، وبما يدور حوله، ويكون لديه وعي أكبر بما له من علاقات مع من حوله من الكائنات الأخرى، وعلاقته ببيئته التي تحيط به، وما له من تأثير في البيئة.
  • كما يكون أيضا على علم بتأثيرات البيئة عليه فيتجنب التأثيرات السلبية ويحولها إلى إيجابية، ويتوصل الإنسان عن طريق دراسة العلوم الإنسانية أيضا إلى السبل الحديثة للحفاظ على أفكاره وتعبيراته.

 أشهر علماء العلوم الإنسانية

اشتهر العرب والفارسيون بالعلوم الإنسانية فبرعوا فيها فهناك علماء عرب في مجال العلوم الإنسانية كثيرة، مثل الرباعي الأشهر على الاطلاق، وهم أصحاب المذاهب الأربعة:

-مالك بن انس.

-أبو حنيفة النعمان.

-محمد بن ادريس الشافعي.

-وأخيرا احمد بن حنبل.

وهؤلاء الأربعة اشتهروا بالعلم الكثير والمعرفة الكبيرة، وهم أبرز النماذج الإسلامية الخلقية العلمية التي يحتذي به منذ قديم الأزل حتي الآن، وهناك أئمة أيضا مثل:

الإمام الغزالي رحمة الله عليه

  • ويعد الإمام أبو حامد الغزالي أكثر العلماء على مر التاريخ علما، فهو مثقل بالعلم والمعرفة، وكان ومازال الجميع يرجعون إليه فهو مرجع علمي وفقهي واجتماعي وأنساني كبير جدا.
  • وكان أكثر العلماء فقها ومنطقا وكان فيلسوف كبير، ولديه العديد من الكتب وأشهرها كتاب تهافت الفلاسفة.

العالم الدكتور البوطي

  •  واسمه محمد سعيد رمضان البوطي، وكان هذا العلم شديد الذكاء ولديه بصيرة ومعرفة كبيرة بالعلوم الإسلامية والإنسانية.
  • ويعتبر هو أشهر عالم في العلوم الإنسانية في العصر الحالي.

العلامة ابن خلدون

  •  وهو الذي يعد هو من وضع حجر أساس علم الاجتماع.

العالم أبو الأسود الدؤلي

  • وهو أشهر عالم نحو إلى الآن، وهو من العلماء الذين وضعوا أسس العلوم الإنسانية أيضا.

 تصنيفات العلوم الإنسانية الفرعية

هناك عدة تصنيفات فرعية للعلوم الإنسانية والبشرية، مثل:

  • التنمية البشرية.
  • علوم الآثار.
  • علوم الجغرافيا.
  • علوم سلوكيات وإنسانيات الأطفال.
  • علوم خاصة بالإعاقات والمعاقين.
  • علوم الإدارة.
  • العلوم القانونية.