تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

أهمية العقاب الحاسم لأطفال

الرئيسية تربية الاطفال أهمية العقاب الحاسم لأطفال
yourcolor 116
أهمية العقاب الحاسم لأطفال

أهمية العقاب الحاسم لأطفال

أهمية العقاب الحاسم لأطفال، عملية تربية الأطفال لا تخلو من الانضباط والعقاب، وهنا لا أعني فقط الانضباط من جانب الوالدين. ولكن قد تشمل المعلمين والجدات والأجداد، وحتى الأعمام والجيران إذا رأوا أحد من بين الصغار فعل شيء خاطئ. كما يحرص الكثير من الآباء على متابعة التعليم الإيجابي، وتجنب العقاب العنيف مثل الضرب بأقصى قدر ممكن.

لكن هذا لا يعني أنه في حالة حدوث خطأ، لا ينبغي أن تكون العقوبة قاسية وحاسمة. لأن هذا غالبًا ما يكون في مصلحتهم في النهاية، وبالتالي فإن أهم أسباب عدم التساهل في العقوبة هي الآتي:

معاقبة الطفل على السلوك السيئ

يجب على الأطفال وضع الحدود

جزء من عملية نمو الأطفال هو التمرد على الحدود. حيث إنه دون وضع حدود سيصبح الأطفال أشخاصًا بلا هدف. لذلك يجب أن يعرف الأطفال أنهم بحاجة إلى قيود على سبيل المثال: تحديد وقت النوم ووقت العودة إلى المنزل. ويجب أن يتعلموا أيضا أن كمية الحلوى التي يتناولونها لها حدود. بدلاً من ذلك سيصبحون أشخاصًا فوضويين دون احترام للمبادئ

العقوبة أمر حيوي لتحسين التحصيل الدراسي

عندما يذهب أطفالك إلى المدرسة، يوجد هناك حد أدنى من الانضباط يحتاجون إلى الالتزام به. وإذا لم يكن طفلك خاضعًا للانضباط والمساءلة في المنزل. فلن يكون من السهل عليه التكيف في الفصل مع المتطلبات التي يجب أن يأخذها مثل الجلوس على المقعد الخاص به داخل الفصل، وإتباع تعليمات المعلمين. وبالتالي سيتأثر تحصيله الدراسي.

العقاب يجعل أطفالك يشعرون أنك تهتم بهم

إذا كان الآباء مشغولين جِدًّا بعملهم ومسؤولياتهم بحيث لا يستطيعون الانتباه لوضع عقاب لأطفالهم وتأديبهم. فهل من المتوقع أن يتلقوا الاحترام الكافي من الأبناء؟ في الواقع، سيشعر الصغار أن والديهم لا يهتمون بهم بدرجة كافية. حيث أن العقاب والانضباط، عندما يحدث بطريقة تعليمية سليمة. فإنه يرسل إلى الصغار رسالة قوية عن حب والديهم واهتمامهم بهم.

أهمية العقاب الحاسم لأطفال

أهمية العقاب الحاسم لأطفال

علم الأطفال أنهم بحاجة إلى التحكم في نتائج أفعالهم

عندما يعلم الأطفال أن تجاوز الحدود الموضوعة لهم له عواقب سلبية عليهم كوضع العقوبات. هنا يتعلم الأطفال أنهم بحاجة إلى تسوية قراراتهم وأفعالهم بعناية، لتجنب نتائج قراراتهم. في الواقع، العقوبة تساعد بشكل كبير في تربية الأطفال الذين لديهم القدرة على اتخاذ القرارات، والتي يتم الاعتماد عليهم في كثير من الأحيان.

تحمل المسؤولية

إن وضع حدود للطفل يساعده كثيرًا في تحمل مسؤولية مساحة الحرية الممنوحة له. على سبيل المثال: لا يتعين عليك حثه على محاولة أداء الواجب المنزلي يَوْمِيًّا. ولكن إذا كانت هناك عقوبة على عدم القيام بالواجب من الواضح أن هذا قد يجعله يتحمل مسؤولية اختياره في حالة عدم قيامه بواجبه.

احترم المبادئ

الفرد الذي اعتاد منذ الطفولة على احترام مبادئ المنزل، سيكبر في السن ليكون مُسْتَعِدًّا لاحترام مبادئ فريقه الرياضي وعمله ودراسته. لذا فإن العقوبة في وضع يمكنها جعل الأشخاص ناجحين في الحياة

الاعتماد على الذات

بمجرد أن تتركي طفلك يواجه نتائج أفعاله، سيجعله ذلك يفكر مرتين كلما فعل شيئًا. على سبيل المثال، إذا سمحت له بمواجهة الإهمال في تدريباته الرياضية مع مدربه، فقد يجعله هذا حريصًا على محاولة التحسن في المرة القادمة بدافع داخلي منه لتعزيز خطأه.

وضع قيود

يجب على كل شخص، سواء كان كبيرًا أو صغيرًا، أن يعرف أن هناك حواجز مادية أو أخلاقية لا ينبغي له تجاوزها في الحياة. فقد لا يكون الأطفال الصغار مستعدين لفهم هذا بمفردهم. ولكن عندما يركض طفلك باندفاع وسط السيارات لمجرد أنه يستطيع الركض. قد لا يكون على وعي كافي تمامًا بخطورة ذلك. لذلك معاقبة طفلك على أفعاله يساعده على فهم خطورة أفعاله.

احترام متبادل

هل أدركت أن توضيح ما تتوقعه من طفلك وتوضيح نتائج مخالفاته وأخطائه، يعكس لطفلك احترامك له. وبالتالي سيقابله احترامه لك واحترامه لنفسه، وبالمثل احترامه للآخرين.

التورع الأخلاقي

عندما تعاقب طفلك أو توبيخه لشيء ما، فأنت في الحقيقة مطالب بتوضيح الأساس المنطقي للعقاب والخطأ الذي ارتكبه. وبالتالي ستسأل طفلك عن العديد من القيم الأخلاقية مثل احترام الآخرين والصدق والأمانة وآخرون.، مما يخلق ورعًا أَخْلَاقِيًّا داخل طفلك في نهاية اليوم.

اضرار العقاب القاسي علي اطفالك

نحن في عصر يدرك فيه معظم الناس، إن لم يكن جميع الأشخاص. إن ضرب الأطفال بجميع أنواعه ليس ناجحًا كما هو الحال حاليا. ويعد واحد من بين السلوكيات غير الصحيحة التي تؤثر بطريقة أو بأخرى علي نفسية الأطفال بصورة سلبية للغاية. وكل ما يعادل ذلك على سبيل المثال الضرب برفق أو الضرب على سبيل المزاح. كل الاتصال الجسدية أثناء الضرب تشير إلى سلوك خاطئ وضار، فيما يلي سنوضح لكي آثار العقاب السلبي على الأطفال:

يحوله إلى طفل عدواني

عندما يعتاد الطفل على ضرب الوجه، حتى ولو كان ذلك مزاحًا، يصبح هذا السلوك بالنسبة له أمرًا تَقْلِيدِيًّا ومألوفًا. فيستطيع تكراره مع أطفال آخرين أو ربما الكبار، سواء كان ذلك على سبيل المزاح أو العنف أو الانتقام. تعودة علي ذلك الأمر قد يشعره بأنه مستساغًا ومقبولًا لديه، خاصةً إذا تم توضيح الأمر على أنه مزحة، وبالتالي سيتعامل مع الأمر وكأنه لعبة.

أهمية العقاب الحاسم لأطفال

أهمية العقاب الحاسم لأطفال

تنقص ثقته بنفسه

خلال الفترات المبكرة من حياة الأطفال الصغار، يتم تكوين ثقة الطفل بنفسه، وأيضًا الصورة الخارجية التي يتخيلها عن نفسه. وبالتالي لا بد من أن  يدعمها الأب والأم طوال الوقت. لكن ضربة خفيفة الوزن قد تدمر تمامًا هذه الثقة وتعود الطفل على شكل الإهانة والرفض وإن كانت هذه الضربة على سبيل المزاح. قد تفتح الباب للطفل لقبول الضرب من الأطفال الآخرين في المدرسة أو الحضانة دون شكوى.

تخلط الامور بالنسبة له

في كل وقت نقول فيه لأطفالنا ألا يسمحوا لأي شخص بضربك، أخبر المعلم إذا كنت قد تعرضت للأذى على يد زملائك في الفصل. فلننشئ قاعدة قوية معناها أن الضرب والاعتداء الجسدي غير مقبول وسيتم الإبلاغ عنهما بشكل مباشر. وفي نفس الوقت الذي يضرب فيه الأب أو الأم الطفل حتى في حالة مزاح، ذلك الأمر الذي يقدم له إشارات مختلطة ومتناقضة تمامًا. ويجعله يتساءل بينه وبين نفسه، هل الضرب سيئ حَقًّا، أم أنه طبيعي؟ وإذا كان عنيفًا، فلماذا يفعله والداه المحبوبان؟ قد تجعله هذه العلامات يقبل ضربه من الآخرين، أو يصبح أكثر عنفًا معهم، معتمداً على شخصية الطفل

يترك ذكريات سيئة

هل يريد المرء أن يتذكره طفله بعد سنوات عديدة مثل والدته التي تقبله وتحتضنه طوال الوقت؟ أم تلك الأم التي تضرب وجه وهي مزحة؟ بالتأكيد الخيار الأول هو أنه الأفضل، وهو الخيار الذي يجب أن تركز فيه. هناك طرق بديلة للمزاح واللعب مع الصغار يجب ألا تشمل الضرب أو الإساءة الجسدية أو العاطفية.

الخلاصة

في النهاية، الضرب على سبيل المزاح يشبه إهانة الطفل ووصفه للطفل بأنها مزحة. أو على أنه عقاب أيا كانت الأسباب التي تبدو طبيعية لك وليست سلبية. في الواقع سيكون لها تأثيرات على طفلك يصعب التعامل معها لاحقًا، لذا يجب تجنب هذا السلوك للحفاظ على الحالة النفسية لطفلك

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة