من أهم أنواع عشب الإبل

يحفظ موروثات الإبل بسبب المهرجان الذي يسعي إليه الملك عبد العزيز، ومن المهم للإبل إن يتم إعادة الأعشاب للحياة الطبيعية لهم، كما أن الإبل تتغذى على الشجرية العالية، والنباتات العشبية الصحراوية لأن ارتفاع الرقبة طويل يساعدها على قمم الأغصان من تلك الأشجار العالية، الشجرية تفضل وبخاصة موسم الجفاف، حيث تأخذ الأعشاب بسرعة عالية، ودقة، لأن عليا الشفة المرنة والمشقوقة تساعدها على أخذ الأعشاب التي يوجد بها شوك.

 

الأرطى

  • تعد من أهم الأعشاب للإبل الصحراوية الرعوية، التي يكون ساقيها اخضر وداكن اللون وعدم وجود أوراق، يكون ثمارها ناعم مغطي بأشواك كورية، وبتنموي على الكثبان الرملي، وتستخدم في الحطب الخشابين.

المرخ

  • هو نوع ينتشر في المملكة السعودية العربية، وهي شجرة يتراوح ارتفاعها نحو (3-4 أمتار)، متفرعة وساقها أخضر اللون، تتركز في المملكة من الجنوب والغرب، وتتحمل الأعشاب الظروف الصحراوية.

العرفج:

  • من أحسن الأنواع المنتشرة في الأعشاب في أنحاء جميع المملكة السعودية حيث أنه يتحمل الظروف القاسية الصحراوية، الخضرة دائمة، وخشبية الساق.

الغطا:

  • هذا النوع يتحمل الظروف الشديدة للجفاف، وهو من الأعشاب المعمرة الصحراوية، ارتفاعها يصل إلى أربعة أمتار،
  • يقوم بالانتشار في الكثبان الرملية، وخاصة النفود والدهناء للصحراء، تشبه أوراقه أوراق (الأثل) كما إنها أطول منها، والغضا هو النوع الوحيد في الأشجار الذي يتظلل من حرارة الشمس، وأشعتها الحارقة، كما أنه طويل الاشتعال وشديد في الغضا ويستخدم الغضا أيضا في المطبخ وفي التدفئة حيث أنه لرعي الإبل أشجار الغضا مهمة جدًا، الإبل تشرب ماء بعد الأكل كثيرا لعدم حموضه.

الثمام 

  • عشب معمر، اصفر اللون مائلا للزرقة، هو من الأعشاب التي تتحمل الجفاف، خشبي السيقان، منتشر في جميع أنحاء الدول العربية، الإبل ترغب فيه كثيرا خاصة في موسم الصيف.

العوسج

  • هذا النوع من الأعشاب يتحمل الجفاف، هو شجيرة مستديمة الخضرة شوكية يصل ارتفاعها إلى المترين، مرتفعة الساق، وصغيرة الأوراق، وهي في الجزيرة العربية منتشرة وواسعة.

القطف

  • واسع الانتشار في السبخات والأدوية، ومن الأعشاب المعمرة التي تتحمل الملوحة والجفاف، تتغذى الإبل عليها لكن تزداد احتياجاتها للكثير من مياه الشرب، لإنها تحتوي من الأملاح على نسبة كبيرة.

الرمث

  • يوجد في كثير من الدول العربية، ارتفاعه يصل إلى 70 سم، لأنه شجر معمر، تغطي أوراقه بطبقة شمعية حرشفية، وبالتالي يتحمل الظروف المناخية الصحراوية، يسمي ارمث، والقطف، والروثة بالحمض لأنها حمضي الطعم، لذلك هي تمسي بالحمض عند أبناء الصحراء، أشجار الرمث إذا كنت منابتها بعيدة فإن رعاة أو أصحاب الإبل يقدمون قليل من بعض الملح لإبلهم والذي يكون جزءًا هام في غذاء الإبل لأنه يزيل إلى بعض الأمراض الجلدية وأمراض النقص الغذائي، مما يؤدي إلى نقص وخفض في عملية الحليب المنتج من الإبل.

النصي عشب معمر

  • هو من الأعشاب التي تتحمل الجفاف، خشنة أوراقه، التربة الخشنة والمسطحات الرملية ينمو فيها، كما أيضا ينتشر في جميع أنحاء الدول، من الأعشاب التي ترعي الإبل كما إننا نعتبرها الأفضل.

السلم طويلة الساق

  • تتفرع في الألوان، هي شجيرة شوكية، طويلة أشواكها ومتفرعة، ثمارها على شكل طويل من القرون، تنتشر في الجزيرة العربية، الأكثر فيها السودان والسعودية، صعبة في الظروف الصحراوية لكن تتحملها.

الرثة عشب معمر

  • ينتشر في أنحاء الشام وشمال المملكة، الأدوية ينمو فيها، هو من الأعشاب المرغوبة والمستساغة من الإبل، متأثر جدًا من دون الأعشاب في المراعي بالرعي الجائر، كما يوجد رعوية نباتات أخرى مثل: – الشيح، والسباط، والحواء، والخزامي، والنفل، والضمران، والقيصوم.