المنطق هو المنهج المتبع للتمييز بين القضايا القولية والفكرية لتحديد إذا ما كانت صحيحة أم خاطئة، صادقة أم كاذبة، والجدير بالذكر أن المنطق في العصر القديم كان أحد فروع علم الفلسفة فقط، ولكن مع مرور الزمن ومع التطور الحديث، أصبح علم المنطق علم مستقل بذاته، بل وتفرع منها العديد من الفروع مثل علم المنطق الرياضي والمنطق العلمي، وفي هذا المقال سنتعرف عن أنواع المنطق المتعددة وتعريف كل نوع بالتفصيل.

ما هو علم المنطق

  • قبل الشروع في تفاصيل علم المنطق، من الواجب علينا أعزائي القراء العلم بأن هذا العلم يساهم بشكل كبير في تطوير الحس الإبتكاري والتفكيري لدى العقل البشري، حيث يمكن الدارس به من توسيع نظام التفكير الخاص به من خلال التساؤل والإستنتاج المفروض للإجابة على التساؤل الذي طرحه العقل البشري في البداية، فيعطي ذلك مساحة كافية للفرد باستخدام كافة قواه الإبداعية في التطوير العلمي.

مفاهيم المنطق:

للمنطق العديد من المفاهيم التي تتعلق بدراسته وفهم نظرياته وفروعه، وتلك المفاهيم تتمثل في الآتي

1- مفهوم المنطق غير الصوري

  • وهو منطق خاص بدراسة حجج وقضايا اللغة المنطوقة المستخدمة “اللغة العامية” بين العديد من الأفراد للتواصل البشري، وذلك لغاية تنقية وتحليل اللغة المنطوقة، وهذا النوع من المنطق يختص بتعزيز الفكر البشري حيث يجعله قادرا على التفكير والنطق الصحيح المضبوط المؤدي إلى معنى المراد إثباته، ويختص أيضا بالنقد والمغالطات اللفظية.

2- مفهوم المنطق الصوري

  • وهو المنطق المختص بعلم الفلسفة، ويطلق عليه العديد من المصطلحات الأخرى مثل المنطق العقلي وفلسفة المنطق، أو الميزان الفكري، وهو يختص بشكل أساسي على الإستنتاج الفكري والإستنباط والإستقراء الذي يقوم على نظريات منطقية فلسفية مبنية على أساس علمي مثبت.

3- مفهوم المنطق الرمزي

  • هذا المفهوم من المنطق يختص بالعلاقة الرمزية الخاصة يبعضها، حيث يقوم بعمل مجموعة من الإستنتاجات والإستدلالات للوصول إلى ناتج موحد صحيح في كل الإستنتاجات الأخرى.

4- مفهوم المنطق الرياضي

وهو أحد مكملات المنطق الرمزي ، ويمكننا تعريفه على إنه آلة تطبيقية للمنطق العام على علم الرياضيات.

القياس المنطقي

  • ويسمى أيضا بالميزان المنطقي اللغوي، وهذا النوع من المنطق يعتمد على فرض العديد من القضايا الإستنباطية التي قد تكون صحيحة وقد تكون فاسدة، وقد تكون صادقة المحتوى وقد تكون كاذبة، للوصول إلى استنتاج منطقي مفروض على إنه صحيح، وذلك يتم عبر استخدام العديد من القواعد التي وضعها علماء المنطق حول نوع كل قضية استنباطية مطروحة كمكمل لإستنباط القضية الأخرى، ويعتمد هذا النوع بشكل أساسي على مفهوم المنطقي الصوري.

منطق حساب القضايا

  • وهو منطق يختص بالعبارات الذرية المنطقية، حيث يتعامل مع بعض العبارات بشكل متسلسل بين الجدال والإستدلال، كما إن له العديد من الروابط المنطقية الثابتة التي وضعها علماء المنطق للتفريق بينها وبين العبارات الآخر مثل “ليس، إما، ماعدا”، ويدخل هذا النوع من المنطق ضمن مفهوم المنطق الرمزي.

منطق الرتبة الأولى

  • ويمكننا تعريف هذا النوع على إنه مجموعة من التفكير المتجرد عن القوانين الإفتراضية ومحاولة الإبتكار والتفكير مستندا على دلائل صحيحة، ويستخدم هذا النوع بشكل خاص في علم الفلسفة والرياضيات.

منطق الموجهات

  • وهو أحد أنواع المنطق التي تعتمد على مفهوم المنطق الصوري وهو يضيف عوامل لفظية ترتبط بمفاهيم الإحتمالات حول القضايا، وله العديد من المصطلحات الخاصة به التي تربط بين القضايا مثل “ربما، لكن، يمكن،….”
  • ويمكننا اعتبار هذا النوع من المنطق كأحد أنواع الروابط بين الجمل اللفظية لإستكمال تحليل قضية لفظية معينة بغرض توضيحها.