لا يتحقق الإزدهار ولا تتقدم الدول ولا تزدهر الشعوب إلا بالإعتماد على البحث العلمي كعنصر أساسي لتحقيق الإزدهار والتطور والرفاهية وتقدم الشعب في كافة المجالات، فيجب لتحقيق ذلك أن يكون هناك اهتمام بالبحث العلمي واستخدامه في أماكن صحيحة ومجالات مناسبة، ويلاحظ في عصرنا الحالي الفرق بين الدول التي تهتم بالبحث العلمي وتحث عليه فنجد أنها لها مكانات رفيعة ويد عليا وقوة في كافة المجالات على مستوى العالم، وبين الشعوب التي لا يهتم به ونجد أنها ضعيفة ويطيع باقي الدول وينصاع خلقها وخلف قراراتها، في البحث العلمي ليس مجرد حبر على الورق ولكنه علم يدرس وله خصائصه وأنواعه.

أبرز تعريفات البحث العلمي

  • إن البحث العلمي هو اكتشاف كل ما هو جديد من معرفة ومن حقائق علمية ووضعها في شكل منهج علمي بحت حتى يساعد على التطور والازدهار.
  • كما يعرف بأنه تنظيم وترتيب للبيانات المختلفة وتحليلها بأسلوب علمي وبناء على قواعد علمية متعارف عليها.
  • ويقال أيضا أن البحث العلمي ما هو إلا دراسة البشر والمشاكل التي تواجههم بطرق علمية.
  • هو مجموعة أفكار مختلفة لإزالة الجهل على الناس وتزويدهم بالمعرفة والعلم.

وهناك عدة تصنيفات للبحث العلمي والتي من خلالها يتم تحديد أنواعه وهي كالآتي:

تصنيف البحث العلمي بناءا على أغراضه 

الأبحاث التي تعتمد على النظريات:

  • ويكون من ضمن أهدافها أن يتم شرح أو تحليل مشكلة ما ووضع القوانين والقواعد العلمية التي يجب أن تنطبق عليها.

الأبحاث التي تعتمد على التجارب:

  • وهي البحوث التي يتم فيها استخدام نظريات علمية بحيث يتم تطبيقها وتحليلها للوصول إلى مدى صحتها وحقيقتها.

تصنيف البحث العلمي بناء على المنهج المستخدم

    الأبحاث التي تعتمد على المنهج الوصفي:

  • وهي البحوث التي تتعلق بدراسة حدث معين أو ظاهرة معينة فتقوم بوصفها وجمع حقائقها وأدلتها من أجل تحليلها.
  • ووضع تقارير نهائية لها بعد التوصل إلى نتائجها حتى يكون هناك سورة كاملة للظاهرة.

الأبحاث التي تعتمد على المنهج التاريخي:

  • ويتضح من مسماها أنها تهتم بالتاريخ ودراسته من حيث الأحداث التي تتعلق بحدث أو ظاهرة أو مشكلة معينة يحتاج دراستها وتحليلها.
  • ووضع نتائج وتفسيرات لها حتى تطبق على الوضع الحاضر وتوضح المستقبل.

الأبحاث التي تعتمد على المنهج التجريبي:

  • وهي التي تكون التجارب هي الحجر الأساسي فيها فيتم دراسة التجارب وكتابة الملاحظات ووضع الفرضيات العلمية من أجل الوصول إلى حقيقتها الكاملة.

تصنيف البحث العلمي بناء على المحتوى الدراسي

أبحاث علمية بحتة:

  • وبما أنها علمية بحتة فهي تقوم على دراسة العلوم المختلفة مثل علم الكيمياء والفلك وعلوم الرياضيات والفيزياء من أجل تطور وتقدم أكاديمي يشمل جميع المجالات والعلوم.

أبحاث اجتماعية:

  • وهي الأبحاث الخاصة بدراسة العلوم الإجتماعية المختلفة المتمثلة في علم الإجتماع والفلسفة وتاريخها وعلم النفس وغيرها من العلوم الإجتماعية.

أبحاث اقتصادية:

  • وتعتمد هذه الأبحاث على دراسة الاقتصاد وتطوره والمجالات التي تعتمد على الأموال وتداخلها مع الأعمال مما تتيح هذه البحوث ان يكون هناك إنتاجية أكبر ووفرة مالية أكبر.

أبحاث جغرافية:

  • ويتضح من مسماها أنها الأبحاث المهتمة بدراسة كوكب الأرض من مناخ وغلاف جوي وبحار جميع ما يوجد على سطح الأرض من تضاريس وغيرها.

أبحاث دينية:

  • وهي التي تقوم في دراستها على الأديان المختلفة وما يشترك بينهم ودراسة القواعد والمناهج التشريعية.

أبحاث تاريخية:

  • ومهمة هذه الأبحاث هي دراسة الإنسان في فترة زمنية محددة وتدرس كل تاريخه في هذه الفترة من حيث طبيعة الحياة وقتها وتفاعلات الإنسان معها والأحداث التي حدثت فيها.

أبحاث وثائقية:

  • وهي التي تقوم على جمع الوثائق المختلفة والكتب القديمة التاريخية والمخطوطات التاريخية من أجل دراستها جيدا.
  • واستخراج معلومات وحقائق منها حتى يتم معرفة الحياة في عصر أو فترة محددة وكيف كان الأشخاص في هذه الفترة وإلى أي مدى وصل علمهم وتفكيرهم.