عادة ما تلجأ السيدات فور ظهور أعراض الحمل وتأخر الدورة الشهرية أو ظهور بعض التغيرات في الثديين وانتفاخ الثديين أو زيادة تحسسهما والشعور ببعض الألم فيهما، وحدوث بعض التغيرات في لون منطقة الحلمة وما حولها، كما يمكن حدوث زيادة في الشعور بالحاجة إلى التبول، والشعور بالغثيان والرغبة في القيء والتي تعتبر من أكثر علامات الحمل شيوعًا بين العديد من النساء إلى تطبيق اختبار الحمل الذي تقوم فكرته على حقيقة بدء إفراز هرمون HCG- Beta في البول عن طريق الدم في حالة وجود حمل

اختبار الحمل عن طريق عينة الدم

  • يتم تطبيق اختبار الحمل بتلك الطريقة عن طريق سحب عينة من الدم في المختبر الطبي وهو لا يتطلب أي تحضيرات قبل إجرائه، ويتميز هذا الشكل من أشكال اختبار الحمل بكونه أكثر دقة.
  • وحساسية للكشف عن هرمون الحمل، بالإضافة إلى إمكانية الاستعانة بها للكشف عن المشكلات التي توجد في الحمل.

 ويوجد صورتين لإجرائه:

  • الطريقة الأولى الطريقة النوعية لتحليل مصل الدم(وتكون النتيجة في هذه الطريقة إما سلبية بعدم وجود الحمل أو إيجابية بوجود حمل).
  • الطريقة الثانية الطريقة الكمية لتحليل مصل الدم(وتعتبر تلك الطريقة أكثر دقة حيث تعتمد على القياس الكمي لهرمون الحمل ونسبة وجوده في الدم، كما يحدد ذلك التحليل عمر الجنين)، وحالة الحمل من حيث أنه يسير بصورة طبيعية وعدم وجود مشاكل في الحمل وهكذا.

جهاز الموجات فوق الصوتية 

  • يمكن إجراء اختبار الحمل بواسطة جهاز السونار أيضا، ويفيد هذا الاختبار في بيان حالة الجنين الصحية.
  • والكشف عن وجود أو عدم وجود أي عيوب خلقية للجنين.

اختبار تحليل البول في المختبر

  • يتم إجراء هذا الاختبار عن طريق الحصول على عينة من بول المرأة وإرسالها للمختبر لتحقق من وجود هرمون الحمل.
  • والذي ينتقل من الدم إلى البول.

اختبار الحمل بتحليل البول 

  • وهو الذي غالبا ما تلجأ له المرأة عند ظهور أعراض الحمل، ويتميز هذا الاختبار بسهولة وسرعة إجرائه في المنزل بدون أي عناء أو تكلفة، كما يتميز بوجوده في جميع الصيدليات، كما أنه لا يستغرق الكثير من الوقت ويتفاوت الوقت حسب نوع الاختبار إلا أنه لا يتجاوز العشر دقائق كحد أقصى.
  • كما أنه يختبر وجود الحمل بمجرد تأخر الدورة الشهرية من أول يوم، وينصح الأطباء بإجراء الاختبار أكثر من مرة في حالة ظهور النتيجة سلبية، نظرا لإمكانية أن يكون تواجد الهرمون قليلا مما لا يسمح للجهاز بالاستشعار به.
  • ويفضل القيام بالاختبار في فترة الصباح حيث تعد فترة الصباح أكثر فترات اليوم التي يظهر فيها هرمون الحمل، كما يراعى تقليل شرب السوائل للحفاظ على مستوى تركيز هرمون الحمل في البول.
  • كما يمكن إجراء هذا الاختبار في العيادات المتخصصة كذلك.
  • ويجب أيضا التأكد من صلاحية الجهاز للحصول على أعلى دقة في نتائج الاختبار.
  • ويتم اختبار الحمل بهذه الطريقة عن طريق وضع المرأة بضع قطرات من بولها في المنطقة الموضحة في الاختبار والذي يقوم بدوره بالكشف عن وجود هرمون الحمل من عدم وجوده.
  • كما تتطلب بعض أجهزة اختبار الحمل غمس الشريط أو الشريحة في عينة من البول، وإذا تغير لون الجهاز أو ظهرت الإشارة الموضحة بالجهاز تكون النتيجة إيجابية بوجود حمل.

اختبار بقياس هرمون الاستراديول

  • يعتبر هرمون الاستراديول من أشكال هرمون الأستروجين الذي يزيد إفرازها وارتفاع مستوياتها بصورة حادة في الحمل.
  • كما أن هذا الاختبار يعمل على قياس أداء المشيمة المتصلة ما بين الأم والجنين.