أهمية الأنهار فى الصين

تعتبر الأنهار من المصادر الهامة للمياه التي هي أساس الحياة للإنسان وتقوم عليه الثروة الحيوانية، والحياة الزراعية لا تنمو بدونه إلى جانب أنها مصدر من مصادر الطاقة الهامة للبلاد، والصين بها عدد كبير من الأنهار يصل عددهم نحو1500 نهر، وتبلغ مساحة الأودية بكل حوض ما يقرب 1000 كم مربع، وتنبع الأنهار الرئيسية بدولة الصين من هضبة التبت وهضبة تشينغهاي – وهذه الهضاب تشكل اختلافًا كبيراً بارتفاع مناسيب المياه من المنبع إلى المصب، وتعتبر الطاقة المائية من أهم مصادر الطاقة بالصين، حيث تنتج الصين طاقة مائية تصل إلى 680 مليون كيلوواط، لذلك تعتبر الصين الدولة الأولى بالعالم لإنتاج الطاقة .

أنواع الأنهار بالصين

وتنقسم الأنهار بالصين إلى نوعين:

  • النوع الأول وهو يشمل الأنهار التي مصبها المحيطات وتبلغ مساحة الأحواض بها إلى 64٪ من المساحة الكلية اليابسة بالصين.
  • ويصب في المحيط الهادي كل من هواية واليانغتسي واللؤلؤ لياوخه وهيلونغ والأصفر وهايخه.
  • وتجري هذه الأنهار نحو الشرق بما يجري نهري تسانغبو ويارلونغ في منطقة التبت نحو الشرق، ثم يجري نحو الجنوب عندما يخرج من حدود الصين ويعتبر المحيط الهندي المصب له.
  • ويعتبر وادي ذلك النهر الأكبر العالم – وادي يارلونغ تسانغبو، حيث يبلغ طوله 6504 كيلو متر تقريباً ويقدر عمقها 6009 متر. ونرى نهر ارتيش الذي يمر بمنطقة شينجيانغ يصب شمالا في المحيط المتجمد الشمالي.
  • النوع الثاني من الأنهار هي التي تصب البحيرات الداخلية وبعض الأحيان تختفي الصحاري والأراضي المالحة، وتبلغ المساحة الكلية لأحواضها 36 ٪ من المساحة اليابسة بالصين.
  • ويعتبر نهر تاريم بمنطقة شينجيانغ جنوباً هومن أطول الأنهار الداخلية بالصين إذ يقدر طوله نحو 2179 كيلومترًا.

نهر اليانغتسي

  • يُعد نهر اليانغتسي هو الأطول بدولة الصين، كما أنه ثالث نهر على مستوى العالم بعد نهر النيل والأمازون ويصل طوله 6300 كيلومتر تقريبا.
  • ويمر مجراه الأعلى الجبال المرتفعة والأودية.
  • كما يعتبر نهر اليانغتسي الشريان الأساسي للنقل المائية، حيث يربط بين غرب وشرق البلاد، ويطلق عليه “المجرى المائي الذهبي”.
  • وتكون الحرارة معتدلة مع توفر الرطوبة وكثرة الأمطار بالمناطق السفلى والوسطى لمجرى نهر اليانغتسي، وتمتاز بخصوبة الأرض، فهي تعد من المناطق الزراعية المهمة بالصين.

النهر الأصفر

  • وهو يحتل المركز الثاني من حيث أطوال الأنهار بالصين، حيث يبلغ طوله نحو 5464 كيلومترًا. وتتوفر بحوض النهر الأصفر موارد معدنية، ومروج جيدة.
  • ويذكر التاريخ أن حوض النهر الأصفر هو مهد الحضارة الصينية القديمة.

نهر هيلونغ

  • كما يوجد نهر هيلونغ بالصين شمالاً، ويصل طوله إلى 4350 كيلومترًا تقريبا، ويوجد نهر اللؤلؤ وهومن أكبر الأنهار ويقع في الجنوب من البلاد، ويقدر طوله إلى 2214 كيلومترًا.
  • وبالرغم من العدد الكبير من الأنهار الطبيعية بالصين إلا أنه توجد قناة لها شهرة كبيرة وهي هانغتشو الكبرى –قناة بكين وهي تصل بين الشمال والجنوب.
  • أما في القرن الخامس تم البدء في تأسيس هذه القناة، وكان هذا الحدث قبل الميلاد حيث شُيدت القناة بداية من بكين الى مقاطعة هانغتش وتشجيانغ.
  • كما أنها تربط بين الأنهار ونهر هوايخه هايخه والنهر الأصفر ونهر تشيانتانغ ونهر اليانغتسي، ويبلغ طول القناة إلى 1801 كيلومتر، وبذلك تعد أطول وأول القنوات الاصطناعية بالعالم.

البحيرات العذبة والمالحة

  • كما تنتشر بالصين بحيرات عديدة منها بحيرات رئيسية عذبة مثل بحيرة دونغتينغ بحيرة بويانغ وبحيرة هو نغتسه وبحيرة تايهو وغيرها.
  • وتعتبر بحيرة بويانغ في شمال هي الأكبر وتوجد بمقاطعة تشجيانغ، وتقدر مساحتها بنحو 3583 كيلومترًا مربعًا.
  • ومن البحيرات المالحة الرئيسية هي وبحيرة تشيلين وبحيرة تشينغهاي وبحيرة نامو وبحيرة تشينغهاي أكبرهم الموجودة في الشمال شرقي بمنطقة تشينغهاي، وتبلغ مساحتها 4583 كيلومترًا مربعًا تقريباً.