شبكة الإنترنت في عصرنا الحالي لا غني عنها في جميع المجالات سواء بالنسبة للأشخاص أو بالنسبة الشركات والبنوك وكافة المؤسسات حيث أصبح الاعتماد الكلي على الإنترنت في العصر الحالي ومن المتوقع في الفترة القادمة أن يتم كل عمل باستخدام الإنترنت بدون أي تدخل من المكونات البشرية، ولكن عزيزي القارئ نجد أن بعض الأجهزة التي توصل إلينا الإنترنت قد تكون سرعتها بطئيه الأمر الناتج عن كثرة الإستهلاك أو ضعف شركات الإتصالات أو أمور متعلقة بصورة أساسية بجهازك الشخصي، ومن هنا كانت الفكرة في التحسين من أداء الإنترنت والإعتماد على أفضل الأجهزة المتاحة في أسواق الإلكترونيات لزيادة سرعة الإنترنت .

مقويات الانترنت المكتبية

  • هذا النوع من مقويات الإنترنت يشبه إلى مدى كبير أجهزة الواى فاى العادية ذلك من جهة الشكل وهو من أفضل مقويات الإنترنت الموجودة حاليا ويسمى بمقوى الراوتر المكتبي.
  • حيث يتم وضعه على المكتب مثل أجهزة الراوتر العادية ويعمل هذا المقوي على الإستقبال من أجهزة الراوتر فهو يستقبل الإشارة منه ويعيد بثها مرة أخرى إلى مناطق أبعد من الحيز الموجود به جهاز الراوتر.
  • ونجده يصلح للراوتر الذي يعتمد عليه عدد كبير من الإلكترونيات كأجهزة الألعاب مثلا مثل إكسبوكس وكذلك البلايستيشن الأمر الذي يجعله مستخدم على مدى واسع من قبل محبي الألعاب الانترنت (الألعاب التي تحتاج انترنت عند تشغيلها).
  • وكذلك نجدها بوصل بأجهزة إلكرتونية مثل الطابعات أو وسائط التخزين وفي تلك الحالة يكون مقوي الإنترنت المكتبي موصل ب usb.
  • ولكن بصورة أو بأخرى نجد أن هذا النوع من مقويات الإنترنت يلعب دورا كبيرا في إعادة إرسال إشارات الإنترنت الأتيه من أجهزة الواى فاى الصغيرة أو الكبيرة لذلك إذا كنت تريد تقوية الإنترنت في منزلك عليك بالإعتماد على هذا النوع.

مقوي الانترنت plug.in extender

  • وهذا النوع هو النوع الثاني من مقويات الإنترنت والذي يختلف اختلافا كبيره كبيرا عن النوع الأول من الأنواع المكتبية من مقويات الإنترنت ذلك في عدد كبير من الخواص أهممها الحجم الصغير فهذا النوع هو الأصغر في حجمه ذلك عند مقارنته بالأنواع الأخرى ولذلك فإننا نضعه في أي مكان.
  • ولا يأخذ مساحه ومنها نجد أنه يوفر لنا المساحة إلي جانب ما يقوم به في تقوية الإنترنت الذي يخرج من الراوتر الموجود في منزلك وهو لا يشبه الراوتر.
  • حيث أن النسبة الكبيرة من هذا النوع ليس لها هوائي لاسلكي خارجي ولكنها نسبه قليله فقط من لديها ذلك ويتم توصيل هذا النوع من مقويات الإنترنت مع المصدر الكهربائي مباشرة بدون أي وسيط ويوضع على الجدار مثله كمثل الرواتر الموضوع.
  • ولكنه لا يأخذ مساحة كبيرة ولكن عندما تمت المقارنة بين هذا النوع من مقويات الإنترنت وبين النوع الآخر (مقويات الإنترنت المكتبية) وجدنا أن الكفاءة العالية يقوم بها النوع الأول.
  • أما هذا النوع فهو أقل من حيث الكفاءة وذلك لأنه لا يتصل بمثل هذه الأجهزة التي يمكن النوع الآخر أن يتصل بها مثل الطابعة والبلايستيشن، فحجمه الصغير على الرغم من أنه قد وفر المساحة.
  • ولكنه منعه من وجود منفذ لا ي وصلة usb الأمر الذي قال من كفاءته بصورة كبيرة ولكنه أيضا بعد من أفضل المقويات للإنترنت للأجهزة الصغيرة.

أهمية مقويات الإنترنت

مقويات الإنترنت لها وظائف هامة:

  • فهي تحمي من ضعف وصول الإنترنت للأجهزة الخاصة بك في المنزل من جهاز الراوتر.
  • حيث نجد أن هذه المقويات تعمل كوسيط هام فيما بين الراوتر الخاص بك إلي الأجهزة الأخرى الموجودة في منزلك.
  • الأمر الذي يجعله قادرا على استقبال الإشارة وإرساله إلي مساحة جغرافية واسعة.
  • وكذلك يمكن الإعتماد عليه لتوصيل الإنترنت من خلال usb الي أجهزه أخرى مثل الطابعات والألعاب مثل البلايستيشن.