انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

أفضل روايات غادة السمان عاشقة الحرية

Rehab Khaled3 سنوات

الكاتبة غادة أحمد السمان كاتبة وأدبية سورية، ولدت في دمشق، وتقرب إلى الشاعر نزار القباني تأثرت بحبها للأدب العربي مثل والدها، واستطاعت غادة السمان أن تخرج من الإطار التقليدي للأدب خصوصل للنساء التي تعمل في ذلك المجال فلم تقتصر على مشاكل المرأة بل خرجت إلى المشاكل الاجتماعية والنفسية والإنسانية، وسوف نعرض لكم في هذه المقالة مجموعة من أفضل الروايات التي ألفتها غادة السمان.

رواية كوابيس بيروت

  • من أفضل روايات غادة السمان حيث تمتاز بسهولة الوصف والتعبيرات البسيطة كما أنك تخرج منها بمحصول لغوي رائع ، تم اصدارها في اكتوبر 1976 وهذه الرواية هي مجموعة مذكرات للكاتبة أثناء الحرب الأهلية في اللبنان تكتبها مباشرة من قلب الحدث حتى انه من الغريب أن الكاتبة لم تختار إلا عمال المطبعة الذين يطبعون الواية.
  • حيث أنهم كانوا يعملون تحت القصف ، ترصد هذه الرواية ويلات الحرب في بيروت آنذاك وخوف وفزع الناس ، كما انها لا تخلو من الخيالات الادبية الفكرية ، وبالتزامن مع خوفهن قسمت غادة السمان إلى قسمين كوابيس 1 ، وكوابيس 2.
  • ومن الأقوال الرائعة في هذه الرواية “ربما كنت دوما سجينة دون أن ألحظ ذلك تماما كمخلوقات دكان بائع الحيوانات الأليفة وربما كنت أعي سجني دوما واحاول كسر قبضتي وما شوقي الدائم إلى الأفق والسماء إلا من بعض شوقي الي الحرية الداخلية، الحرية الحقيقية لا حرية التنقل فقط في سجن كبير جدرانه هي حدوده واسمه الوطن”.

رواية بيروت 75

  • نشرتها غادة السكان في 1975 وقد تم ترجمة هذه الرواية إلى العديد من اللغات، تتحدث الرواية عن تفاصيل بيروت والتي تعكس كيف كان الناس يرون بيروت على أنها الرائعة، أو كما كان يقال باريس الشرق الأوسط، فتُظهر الكاتبة الرواية مجموعة من الأشخاص يختفون واحد تلو الأخر كما كانت بفعل فب بيروت في الحقيقة فأنها كانت تسحق كل من كان يبحث عن المال والشهرة.
  • كانت هذه الرواية قبل الحرب الأهلية في لبنان وتتوقع هذه الرواية وقوع تلك الحرب وتميزت غادة السمان في هذه الرواية بتسلسل الأحداث وتتابعها مع الحفاظ على سلاسة الكلمات وسهولتها، وانتهت الكاتبة روايتها بمقولة مجازية وهي “حين هربت من المستشفى كان أول ما فعلته هو أني سرقت عن المدخل لافتتها: مستشفى المجانين.. حملت اللافتة إلى مدخل بيروت، واقتلعت اللافتة التي تحمل اسم بيروت وغرست مكانها اللافتة الأخرى”.
  • الراوية المستحيلة – فسيفساء دمشقية
    تدور أحداث الرواية في مدينة دمشق خلال فترة الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، وتمتزج هذه الرواية بين مجموعة من الأحداث الحقيقة التي حدثت في بيوت الشام وبين مجموعة من الخيالات الأدبية الرائعة لغادة السمان.
  • كما انها تحاول أن تثبت شخصية الصبي زين الذي وضعته غادة السمان في مجموعة رواياتها، وتناول الرواية دمشق والبيئة السورية بشكل عام في الفترة الممتدة بين الأربعينيات والثمانينيات، كما تتناول واقع المرأة في تلك الفترة.
  • يمكنك في هذه الرواية أن تعيش تفاصيلها وتشم عطر يسامينها وتمشي في أروقة بيروت الضيقة والواسعة في هذه الرواية، وتتنفس الحرية وتعيش بين أفكارها وكأنك عشت هذه الحقبة من الزمن.

رواية ليلة المليار

  • تعتبر رواية ليلة المليار من أجمل الروايات التي قامت غادة السمان بتأليفها، حيث أنها تتناول جميع الأحداث التي دارت في بيروت بفترة الاحتلال، كما إنها تعكس كفاح الشعب اللبناني حينها.
  • كما إنها تشير إلى كيفية قيام المحتل في نشر الحصار،مما تسبب بشكل مأسوي في نشر الهلع والفزع والحطام، كما وضحت أن هذا المصير سوف ينتشر في كل البلاد العربية.     
رواية كوابيس بيروت من أفضل روايات غادة السمان حيث تمتاز بسهولة الوصف والتعبيرات البسيطة كما أنك تخرج منها بمحصول لغوي رائع تم اصدارها في اكتوبر 1976 وهذه الرواية هي مجموعة مذكرات للكاتبة أثناء الحرب الأهلية في اللبنان تكتبها مباشرة من قلب الحدث حتى انه من الغريب أن الكاتبة لم تختار إلا عمال المطبعة الذين يطبعون الواية حيث أنهم كانوا يعملون تحت القصف ترصد هذه الرواية ويلات الحرب في بيروت آنذاك وخوف وفزع الناس كما انها لا تخلو من الخيالات الادبية الفكرية وبالتزامن مع خوفهن قسمت غادة السمان إلى قسمين كوابيس 1 وكوابيس 2 ومن الأقوال الرائعة في هذه الرواية ربما كنت دوما سجينة دون أن ألحظ ذلك تماما كمخلوقات دكان بائع الحيوانات الأليفة وربما كنت أعي سجني دوما واحاول كسر قبضتي وما شوقي الدائم إلى الأفق والسماء إلا من بعض شوقي الي الحرية الداخلية الحرية الحقيقية لا حرية التنقل فقط في سجن كبير جدرانه هي حدوده واسمه الوطنرواية بيروت 75 نشرتها غادة السكان في 1975 وقد تم ترجمة هذه الرواية إلى العديد من اللغات تتحدث الرواية عن تفاصيل بيروت والتي تعكس كيف كان الناس يرون بيروت على أنها الرائعة أو كما كان يقال باريس الشرق الأوسط فتظهر الكاتبة الرواية مجموعة من الأشخاص يختفون واحد تلو الأخر كما كانت بفعل فب بيروت في الحقيقة فأنها كانت تسحق كل من كان يبحث عن المال والشهرة كانت هذه الرواية قبل الحرب الأهلية في لبنان وتتوقع هذه الرواية وقوع تلك الحرب وتميزت غادة السمان في هذه الرواية بتسلسل الأحداث وتتابعها مع الحفاظ على سلاسة الكلمات وسهولتها وانتهت الكاتبة روايتها بمقولة مجازية وهي حين هربت من المستشفى كان أول ما فعلته هو أني سرقت عن المدخل لافتتها مستشفى المجانين حملت اللافتة إلى مدخل بيروت واقتلعت اللافتة التي تحمل اسم بيروت وغرست مكانها اللافتة الأخرى الراوية المستحيلة فسيفساء دمشقيةتدور أحداث الرواية في مدينة دمشق خلال فترة الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين وتمتزج هذه الرواية بين مجموعة من الأحداث الحقيقة التي حدثت في بيوت الشام وبين مجموعة من الخيالات الأدبية الرائعة لغادة السمان كما انها تحاول أن تثبت شخصية الصبي زين الذي وضعته غادة السمان في مجموعة رواياتها وتناول الرواية دمشق والبيئة السورية بشكل عام في الفترة الممتدة بين الأربعينيات والثمانينيات كما تتناول واقع المرأة في تلك الفترة يمكنك في هذه الرواية أن تعيش تفاصيلها وتشم عطر يسامينها وتمشي في أروقة بيروت الضيقة والواسعة في هذه الرواية وتتنفس الحرية وتعيش بين أفكارها وكأنك عشت هذه الحقبة من الزمنرواية ليلة المليار تعتبر رواية ليلة المليار من أجمل الروايات التي قامت غادة السمان بتأليفها حيث أنها تتناول جميع الأحداث التي دارت في بيروت بفترة الاحتلال كما إنها تعكس كفاح الشعب اللبناني حينها كما إنها تشير إلى كيفية قيام المحتل في نشر الحصارمما تسبب بشكل مأسوي في نشر الهلع والفزع والحطام كما وضحت أن هذا المصير سوف ينتشر في كل البلاد العربية     

التعليق

أقرأ ايضا
قراءة المزيد