دائمًا الإنسان على استعداد لتلقي المعلومات والتوصل إلى اكتشافات عديد، دائمًا لا يوجد لديه من العلم الواسع سوى القليل وطوال حياته يبحث ويكتشف أشياء يراها ويسمع عنها لأول مرة، وعند السماع بمصطلح “أمراض غريبة” قد يتخيل البعض أنها أمراض نفسية، أو متلازمة ما لم يتوصل أحد لتفسير واضح عنها أو علاج لها، ولكن الحقيقة أن هناك عدة أمراض حتى الأطباء وقفوا عند تفسيرها، وأحيانا البعض يقول أنها مجرد حكايا وشائعات وأساطير والبعض يقول أنها حقائق منها من اكتشف ومنها ما لم يتوصل إليه أحد للآن وفيما يلي سنتعرف على هذه الأشياء وهل هي بالفعل أساطير أم حقائق.

هل الإنسان اكتشف المرض أم نزل له من السماء

قد يتراوح هذا السؤال في ذهن البعض ولكن الحقيقة هي أن الإنسان هو المتسبب في حدوث المرض، فأغلب الأمراض إن لم كن معظمها هي نتيجة لسوء الاستخدام الذي يحدثه الإنسان بالأشياء من حوله فتؤدي إلى نتائج سلبية تتسبب في إصابته بمختلف الأمراض.

ولكن على مدار عمر الإنسان على الأرض شهد العالم مجموعة من الأمراض شديدة الغرابة وتلقت انتشارًا عن طريق العدوة أو وجودها في شكل متلازمة معينة وفي السطور التالية سنتعرف على مجموعة من هذه الأمراض.

مرض الشيخوخة

يعتبر مرض الشيخوخة من أغرب الأمراض التي لم يتوصل العلم لعلاج لها إلى الآن، وهذا المرض عبارة عن أن الطفل منذ أن يولد يستمر نموه في الزيادة بمعدل سنة لكل شهر فعند عمر سنة يبدو وجهه وكأنه اثنا عشرة سنة، وأغلب الذين يولدون بهذا المرض يموتون قبل أن يصلون إلى سن المراهقة.

مرض الرجل الشجرة

هذا المرض أو المتلازمة أكثر ما أثار الغرابة في نفوس الأشخاص حيث أنه عبارة عن أن يتحول جلد الإنسان وكأنه شجرة، عندما ظهرت هذه الشائعة في عام 2007 لم يصدقها الكثيرون إلا أن قرروا الذهاب إلى أدونيسيا مركز الشائعة ليروا بالفعل أحد الأشخاص مغطى عظ يده وقدمه وكأنه جزع شجرة، وقد تحدث هذا الشخص عن ماحدث له أنه أشبه بالمعجزة وأنه لم يولد بهذا الشكل وإنما كان طبيعيًا تمامًا!

مرض الوهم أو كوتار

هذا المرض ليس بشيء نستطيع أن نراه ولكن هو أشبه بحالة تعتري الإنسان فتجعله أما أن يشعر بالفناء أو أن يشعر بالخلود، فمن يشعر بالفناء يرى نفسه وكأنه مات ولا يوجد أحد حوله يستطيع أن يسمعه أو يحقق معه أي تجاوب وعندما يتعرض لاستجابة من حوله يتعرض لحالة شديدة من الصرع لهول المفاجأة على قلبه، أما من يشعر بالخلود فيترسخ بداخله أنه مهما حدث له فهو لن يموت أبدًا وسيظل حيًا.

مرض الفيل

يعتبر مرض الفيل من الأمراض الأكثر بشاعة وهو أيضًا مرض غريب جدا حيث أن ما يتسبب في هذا المرض هو حشرة صغيرة تحمل بداخل أحد السموم أو عدوى ما تنتقل إلى جسم الإنسان وتصيب جزء منها فهذا الجزء يبدأ بالتضخم بشكل مبالغ جدًا يثير الخوف والذعر.

هذا المرض من الأمراض التي يتواجد لها علاج وقد يتم الشفاء منه في عدة أسابيع أو في مدة أقصر من ذلك، حيث أن الأطباء يتعاملون معه أما عن طريق إعطاء مصل معين للمريض وأدوية على فترات معينة حتى يتم القضاء على المرض تماما ويضمن الأطباء أنه لن يعود ثانية، أو أنه يتم العلاج منه عن طريق إجراء إحدى العمليات الجراحية والتي تستأصل المرض من جذوره وتجعل المريض يشفى منه تماما وأكثر الأماكن التي يتواجد بها هذا المرض هي اليد والقدم.