مرض الكورونا للكبار

يحرص الكثيرين على معرفة أهم أعراض الكورونا للكبار خاصة بعد أن أصبح هناك حديثًا خلال الفترة الأخيرة عن انتشار هذا المرض في المملكة العربية السعودية؛ وذلك خوفًا من توسع انتشاره في الدول العربية المجاورة للمملكة.

ما هو مرض الكورونا

  • مرض الكورونا هو عبارة عن فيروس MERS-COV وهو أحد أنواع الفيروسات التي تسبب عدوى في الأنف والجيوب الأنفية وأيضًا الجزء العلوي من الحلق، ويسبب هذا الفيروس ما يسمى بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية Middle East respiratory syndrome (MERS) وتبدأ أعراض المرض مشابهة لأعراض الإصابة بالزكام.
  • الكورونا هو فيروس يصيب الجهاز التنفسي بشكل كبير وقد ظهر في المملكة العربية السعودية بداية من عام 2012 ثم انتقل إلى دول كثيرة منها أمريكا، فقد ظهرت أعراض الكورونا المختلفة على المصابين بداية من الحمى وحتى الوفاة.

ما هي أعراض الكورونا

إن أعراض مرض الكورونا متنوعة ما بين معتدلة وشديدة أو حتى خفيفة جدًا وأحيانًا لا تظهر أي أعراض للمرض، وأعراض كورونا تشبه إلى حد ما أعراض النزلة الشعبية الحادة وهي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الكحة.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • وجود سيلان في الأنف.
  • التهاب الحلق.
  • الإصابة بالإسهال.
  • القيء والغثيان.
  • الإصابة بفشل في الكبد.

ما هي خطورة مرض الكورونا

  • الإصابة بمرض الكورونا قد تودي بحياة المريض وذلك بسبب انتقال المرض إلى الجزء الأسفل من الجهاز التنفسي حتى يصل إلى الرئتين؛ مما يؤدى إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي والذي يمثل خطورة كبيرة على كبار السن والمصابين بأمراض القلب والذين يواجهون ضعفًا في جهازهم المناعي.
  • وطبقًا لما جاء في إحصائيات المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC فإن من ثلاثة إلى أربعة أشخاص من كل عشرة مصابين يتوفون بسبب إصابتهم بالكورونا.
  • يذكر أن مدة حضانة فيروس الكورونا؛ أي الفترة التي بين إصابة الشخص بالفيروس وبداية ظهور الأعراض عليه تصل إلى خمسة أو ستة أيام ولكن هذه الفترة تختلف من شخص لآخر على حسب حالته الصحية ويمكن أن تكون فترة الحضانة يومين فقط وقد تصل إلى أسبوعين كاملين قبل الشعور بأي أعراض للمرض.

كيفية الحماية من الإصابة بالكورونا

  • فيروس الكورونا مثله مثل فيروس الإنفلونزا ينتقل عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي مثل الكحة أو العطس وبالرغم من ذلك لا توجد طريقة محددة في أي أبحاث توضح كيفية انتقال المرض من الشخص المريض إلى الشخص السليم.
  • وبالرغم من عدم وجود أي مصل يحمي من الإصابة بهذا الفيروس اللعين حتى الآن إلا أن الوقاية من الإصابة به سهلة جدًا وهي اتباع التحذيرات التالية.
  • من الضروري جدًا غسل اليدين بشكل منتظم ومستمر.
  • لا يجب التواصل بشكل مباشر مع أشخاص مصابين بأي مرض أيًا كان حتى لو كانت إنفلونزا أو نزلة برد.
  • من الضروري جدًا عدم ملامسة العينين أو الأنف أو الفم بدون غسيل اليدين.
  • ضرورة تطهير الأسطح التي تتلوث سريعًا، وعدم التعامل بشكل مباشر مع الحيوانات وخاصة الإبل.
  • إذا وجدت إبل مريضة لابد من الابتعاد عنها وإبلاغ السلطات المختصة بهذا الأمر.

ماذا يفعل الإنسان إذا اكتشف أنه أصيب فعلا بالمرض

إذا أحس الإنسان بظهور أعراض المرض فعليه أولا سرعة الذهاب إلى الطبيب، ثم يتعامل مع المرض مثل تعامله مع نزلات البرد وذلك عن طريق اتخاذ الإجراءات التالية:

  • الحصول على قسط وافر من الراحة.
  • احتساء كميات كبيرة من السوائل خاصة إذا كان مصابًا بالإسهال حتى لا يصاب بالجفاف.
  • الحصول على العقاقير التي تعالج التهابات الحلق وتخفض درجة الحرارة ولكن بعد استشارة الطبيب للتأكد من الدواء يناسب الحالة الصحية للمريض.
  • ولازالت الأبحاث والدراسات حول هذا المرض تعمل بجهد كبير لتوضيح جميع جوانب الإصابة بهذا المرض الذي لا توجد معلومات كافية عنه حتى هذه اللحظة.