الاكتئاب مرض نفسي يحمل خطورة كبيرة على صحة الفرد وحالته في العيش كإنسان طبيعي يحاول لكي يعيش، فعندما يصب الشخص بالاكتئاب يفقد إيمانه بكل شيء، يفقد إيمانه بذاته وأحلامه وقدرته والأشخاص من حوله، ويتحول إلى حالة العدم واللا وعي والانغلاق والتخلص من الحياة، ولذلك لابد أن يوضع مرض الاكتئاب في أعلى قوائم أخطر الأمراض العضوية والنفسية لأنه أحيانًا يصل إلى درجة يصعب السيطرة عليها، وهذه النقطة تجعلنا لابد أن نتعرف أكثر عليه ونعيره اهتماما كبيرًا.

أعراض الاكتئاب

يوجد أعراض كثيرة تخبرنا أن من أمامنا يعاني حالة من الاكتئاب ولابد من مساعدته في العلاج منها وهذه الأعراض منها ما يلي:

  • الشعور الدائم بالحزن والبكاء في كل وقت دون سبب واضح.
  • الغضب السريع على اتفه الأمور.
  • الشعور الدائم بالكسرة والإحباط والفشل واليأس من الحياة.
  • العزلة والابتعاد حتى عن العائلة والأصدقاء.
  • فقدان الثقة بالنفس واللوم المستمر للنفس وجلد الذات.
  • الشعور الزائد بالحساسية من أي موقف أو كلمة.
  • التوتر والعصبية الزائدة وفقدان التركيز على أي شيء.
  • التفكير الدائم في الموت والتخلص من الحياة السوداء التي يعيشها.
  • فقدان الشغف والطاقة والهزل الدائم وعدم القدرة على النوم.
  • عدم انتظام الشهية فأحيانا أكل بنسب كبيرة وأحيانا امتناع تام.
  • اللجوء إلى شرب المخدرات وتناول الكحول.
  • ردود عنيفة وتعرض النفس للأذى وفعل أشياء فوضوية.
  • اهمال المظهر والنظافة الشخصية واهمال المكان الذي يعيش فيه.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات والتفكير السليم.
  • التخطيط للانتحار

أسباب الاكتئاب

لم يتم الثبت على سبب واحد أو سبب محدد للاكتئاب بل تعددت أسبابه لتشمل أكثر من سبب أو حالة وهم كالتالي:

  • التفكير السلبي بشكل دائم: إن كثيرا ما يدخل الشخص بنفسه في حالة الاكتئاب بسبب نظرته القاتمة للأمور والأحداث بشكل دائم، ودائمًا ما يرى الجانب الأسود من كل شيء ولذلك يدخل سريعًا في حالة الاكتئاب.
  • حدوث خلل في كيمياء المخ: كيماء المخ هذه هي عبارة عن ما يعرف بالنواقل العصبية وهي أشياء تحمل الإشارات من إلى المخ وإلى جميع أجزاء الجسم، فعند إصابتها بخلل أو تحركها بشكل خاطئ تؤدي إلى الدخول في حالة اكتئاب.
  • المرور بطفولة سيئة: إن كثيرا ما تؤثر فترة الطفولة على الأشخاص في كبورة ويربى بداخلهم عقدة سيئة من الطفولة سواء كانوا يقهرون أوو يعذبون فهذا يدخلهم في حالة دائمة وسيئة من الاكتئاب.
  • تغير الهرمونات: إن تغيير الهرمونات الذي يحدث في الجسم وخاصة للسيدات في فترة الحيض وسن اليأس يتسبب في الإصابة بحالة اضطراب المشاعر والاكتئاب.
  • الوراثة: أحيانا كثيرة ينتقل الاكتئاب عن طريق انتقال الجينات الوراثية من الأب أو الأم إلى الابناء.

الأشياء التي تشكل خطرا على المكتأبين

إن الشخص المكتئب كما أوضحنا يكون لديه حساسية بشكل مفرط، فلابد من أن نحتويه ونستمع إليه ونساعده في الخروج من حالة الاكتئاب بتوصيل الطمأنينة والونس إلى داخله، ولكن هناك أفعال أو أشياء غاية في السوء وتجعل المكتئب تضيق عليه دائرة الخطر وهذا الأشياء مثل الآتي:

  • التنمر والسخرية والانتقاد الدائم.
  • التحدث عن حوادث وسلبيات بشكل مستمر
  • عدم احترام الرأي ووجهات النظر والدعم إن لم يكن بالفعل فبالصمت.
  • المقارنة الدائم والسخرية من شكله أو وزنه أو نظرته للأمور.

وأحيانا كثيرة تزداد حالة الاكتئاب عند إصابة المكتئب بأحد الأمراض الخطيرة كالسرطان أو القلب أو غيرها من الأمراض التي يشعر بها أنه سيموت ولم يحقق أي شيء، أو تعرضه لصدمة عاطفية أو نفسية أو فقدان أحد المقربين إلى قلبه.