تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

أضرار القطط الشيرازي

الرئيسية سلوك و تربية الحيوانات أضرار القطط الشيرازي
ghada-mohamed 651
أضرار القطط الشيرازي

أضرار تربية القط الشيرازي

القطط من المخلوقات الجميلة والتي ويحب الكثير من الأشخاص إيوائها في البيت وتربيها وإعطائها المكان المناسب للاهتمام بها، ومن أشكال القطط التي يحبها الأفراد في كل الأعمار هي قطط الشيرازي؛ فهي تمتاز بالأشكال الجميلة التي تجعلها محط أبصار الأشخاص الناشئين ومن بينهم والكبار، على الرّغم من أن أعدادًا كبيرة من الأشخاص تربي قطط الشيرازي في منازلها ولا يعلمون المضار أو الآثار الهدامة المترتبة على هذه العملية.

أضرار تربية القطط الشيرازي في المنزل

هناك كثير من السلبيات والتلفيات الصحية التي تنعكس على الشخصيات والمناخ المحيطة بهم إذا قاموا بتربية القطط في المنزل، ومن تلك المضار:

الإصابة بالأمراض المتنوعة من تربية القطط

 الأمراض الفطرية في القطط

  • يوجد الكثير من القطط المُصابة بالأمراض الفطرية والذي من المحتمل أن يُصاب به الإنسان عن طريق العدوى.
  • تعتبر الأمراض الفطرية الناتجة عن تربية القطط هو من أشهر الأمراض المعدية التي ربما أن تنتقل من القطط إلى الأشخاص، تشتمل أثار الاصابه بهذا المرض ظهور الدوائر الحمراء على جلد، والتي تسبب الحكة.

التهاب العين

  • والذي يتجلى على ظهور الاحمرار المرافق الإفرازات الصديدية، يمكن الدواء عن طريق القطرات التي تباع في الصيدليات والمراكز الصحية.
  • ولتجنب الإصابة بذاك الداء يجيب بغسل اليدين عقب لمس القطة المصابة إضافة إلى ذلك إبقاء القطة في موضع معين مخصص لها في البيت وإبعادها عن للسرير حرصًا لتجنب العدوى للجلد.
  • أمراض التهاب الحلق واللوزتين من الميكروب السبحى.
  • بسبب الميكروب السبحي في جميع القطط في كثير من الأحيان، الموضوع الذي يكون سببا في تسبيب الالتهابات للأشخاص.
  • يكمن الدواء بتناول المضادات الحيوية، إضافة إلى ذلك أن الوقاية من تلك الأمراض تكون إبعاد القطط عن غذاء وشراب الأسرة.

النزلات المعوية

  • والتي تنتج بإجراء ميكروبات السلمونيللا والكامبيلوباكتر التي تحملها القطط والتي ربما أن تنتقل إلى الأشخاص من حولها.
  • الإصابة بتلك الميكروبات تسبب اضطراب المعدة والإسهال والقيء، يُجب الأشخاص بارتداء القفازات أثناء عملية تنقية وتحميم القطة بجانب غسل الأيدي جيدًا في أعقاب لمسها أو الاقتراب منها.

عضة القطة

  • أكثرية القطط في العالم تحتوي ميكروب الباستيوريللا في أفواهها وذلك الميكروب يعمل إلى الإصابة بنوع من أشكال الحمى وما يرافقها من مظاهر واقتراحات تزايد في مقدار معدلات الحرارة، اضطرابات القيء والغثيان إضافة إلى ذلك الإسهال وفقد السوائل.
  • وفي المقابل، تحتوي بعض من القطط البكتيريا العنقودية والتيتانوس الذي على الأرجح أن ينتقل إلى الشخصيات عن طريق عضة القطة.
  • ومن الأمراض الأخرى مرض السعار؛ ولذلك يقدم نصح الأطباء والأخصائيين بزيارة الدكتور بمجرد عقب حدوث العضة خاصةً إذا كانت قطة غريبة، ولا تُربّى في المنزل فهي تكون أكثر ملئًا بالجراثيم والميكروبات.
  • مرض خدش القطة وهو واحد من الأمراض الناتجة عن صنف من أشكال البكتيريا التي تسمّى البارتونيللا والتي تصيب القطة من البراغيث التي تواجهها القطة.
  • وفي الحالات التي تكون فيها القطة حاملة للميكروب والتي تخدش الشخص أو تجرحه فيصاب بالعدوى.
  • بكتيريا الهليكوباكتر بيلورى.
  • تعمل تلك البكتيريا على تسبيب قرحة المعدة والاثني عشر لدى الأشخاص وقد لفتت الأبحاث إلى فرصة انتقالها من القطط إلى الإنسان عن طريق تلوث الغذاء بفضلات القطط.
  • أسلوب وكيفية الوقاية من ذاك الداء المعدي تكون في الحذر والتدقيق على إبقاء القطط بعيدة عن المطبخ والأطعمة في البيت بالفضل على ذلك عدم اقترابها من طاولات المطابخ أو الأطباق، ومن الأساسي الحذر والتدقيق على نظافة الأيدي عند مداعبتها أو الاقتراب منها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة