قله النوم أو الأرق أمر ليس طبيعي وهو من أهم الأمور الذي يحتاجها الشخص من عناء وتعب يوم طويل ليريح عقله وجسمه، والنوم ضروري أيضا لتجديد نشاط اليوم التالي ليستطيع تكميل اليوم، والشخص البالغ يحتاج إلى ثماني ساعات يوميا وهذه الساعات تتفوت ما بين شخص لشخص آخر، وفي بعض الأشخاص تصيب بعدم القدرة على النوم قد تؤثر على أجسامهم وتشتت العقل والذهن ولحل هذه المشكلة يجب علينا معرفه السبب وطرق الوقاية منها وعلينا أخذ هذه المشكلة بجديه وزيارة الطبيب إذ لازم الأمر.

الشعور بالقلق وعدم الراحة

هناك بعض الأسباب التي تعمل على أرق الشخص، وتتمثل في: 

  • التوتر والقلق الشديد وشتت الذهن.
  • النوم أثناء النهار لفترات طويلة.
  • الجلوس لساعات طويلة أمام الحاسوب.

الشعور بالآلام الرأس والصداع

  • الإصابة بالصداع وألم الضروس.
  • السماع لأخبار سيئة يزيد الشعور بلقلق والتوتر.
  • التفكير في أمر ما بشكل متكرر في فترة بسيطة.

إتباع عادات غير سليمة

  • تناول بعض الكحوليات والعقاقير.
  • التدخين.
  • الإصابة ببعض اضطرابات التنفس مثل الشخير أو حساسية الأنف.
  • تناول بعض الوجبات الثقيلة أو الدسمة.
  • تناول المشروبات التي تحتوي على كافين كالقهوة.

الإصابة بالأمراض الغير مزمنة

  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • اضطرابات النوم كالكوابيس والأحلام المزعجة.
  • التقدم بالسن كلما تأخر العمر قله ساعات النوم.
  • القيام بعمل في الليل مثل العناية بشخص مريض.
  • حب الشخص للانعزال عن الآخرين والبقاء لمده طويلة مع الذات طرق التغلب على النوم.

طرق علاج قلة النوم

العلاج المنزلي مثل ممارسه التمارين اليومية مثل التأمل وتمارين الاسترخاء تحسين نوعيه النوم باستخدام إحدى النصائح مثل:

  • عدم تناول الكافين ليلا كالقهوة.
  • تجنب التدخين.
  • ممارسه الرياضية اليومية.
  • النون في مواعيد ثابتة ويمكن عمل جدول بذلك.
  • عدم النوم أثناء الشعور بالجوع.
  • عدم النوم أكثر من اللازم أو اقل من اللازم.
  • الخلود إلى النوم أثناء الشعور بالنعاس مع ضرورة عدم القراءة والأكل ومشاهده التلفزيون.
  • أخذ المكملات الغذائية التي تحتوي على ماده الميلانونين.
  • ويوجد أيضا بعض الزيوت التي تساعد على الاسترخاء مثل البابونج الروماني وخشب الصندل ويمكن استنشاقها أو تدليك الجسم بها.
  • ويوجد أيضا بعض المشروبات المهدئة التي تساعد على الاسترخاء وتريح الأعصاب مثل اللبن والشاي الأخضر.

العلاج السلوكي المعرفي:

  • العلاج السلوكي المعرفي من احدي الطرق العلاج الحديثة حيث تكون أكثر إيجابيه للأشخاص الذين يعانون من الأرق أو قله النوم، ويعمل أيضا علي تجنب المواد التي توثر علي النوم .
  • وتساعد علي تدريب الشخص علي إتباع أساليب للتغلب علي العوامل المعرفية والعقلية المرتبطة بقله النوم، ويمكن عمل ذلك من خلال حضور بعض دروس التنمية البشرية المفيدة.
  • وتم اختيار العلماء عشوائيا من الأشخاص الذين يعانون من قله النوم، أما أن يعرف ويتعلم الشخص عادات وسلوكيات النوم الصحي.
  • أما أن يتلقى علاج سلوكي معرفي عبر الإنترنت وهذه الدارسات الحديثة، كما أنها تساعد الأشخاص الذين يعانون من الأرق وقله النوم بشكل كبير جدا.

العلاج الدوائي:

يوجد العديد من أنواع الأدوية المختلفة التي تساعد على التخلص من التوتر وعدم القدرة على النوم ومنها التي لا تحتاج لوصفه طبيب والأدوية التي تحتاج إلى وصفه طبيب حيث تعتمد على تحديد الدواء المناسب للشخص على أعراض الأرق والعديد من العوامل الصحية المختلفة لذلك من المهم استشاره الطبيب قبل أخذ الأدوية أو فيما يلي ذكر بعض العلاجات الدوائية المستخدمة:

  • تناول حبوب تساعد على النوم وتصرف بوصفه طبيب معالج وما يسمي المنومات.
  • تناول مضادات الاكتئاب.
  • تناول مضادات الهيستامين.
  • تناول الميلانونين.
  • تناول رامل يلون.