تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

أسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية وأعراضه

الرئيسية الطب و صحة الانسان أسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية وأعراضه
فريق مقال للكتابة 306
أسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية وأعراضه

يعد الهبوط الحاد من أشهر أسباب الوفاة، ويحدث بسبب فقد الجسم كمية كبيرة من الدم. وبالتالي يؤدي ذلك إلى عدم وصول الدم إلى المخ، فينتج عن ذلك دوران وعدم توازن للجسم. وقد تحدث هذه المشكلة أيضاً بسبب قلة تدفق الدم إلى عضلة القلب والأوعية الدموية مثل الشريان الاورطي الذى قد يسبب الوفاة علي الفور. وقد يصل معدل ضغط الدم بسبب هبوط الدورة الدموية إلى أقل من 60\90. وهذا هو ما يسبب الشعور بالدوخة المستمرة وعدم توازن الجسم.

سوف نتناول في هذه المقالة كافة المعلومات التي تخص هبوط الدورة الدموية واسبابها وطرق علاجها والوقاية منها، فتابعوا معنا.

ما هو هبوط الدورة الدموية

هبوط الدورة الدموية هو عبارة عن هبوط في ضغط الدم بشكل عام، ويحدث هذا الهبوط بسبب عدم وصول الدم إلى القلب والمخ. حيث يصل مستوى ضغط الدم الناتج عن هبوط أو ضعف عضلة القلب إلى 60\90 .

أسباب الهبوط في الدورة الدموية

مشكلات النفس

تعد مشكلات التنفس من الأسباب الرئيسية التي ينتج عنها هبوط حاد في الدورة الدموية، وذلك لأن مشكلات التنفس ينتج عنها نقص في الأكسجين في الدم مما يؤثر بالسلب على باقي أعضاء الجسم وخاصةً القلب.

مشكلات القلب

تعد مشكلات القلب واحدة من أهم أسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية، خاصةً المشكلات المتعلقة بعضلة القلب مثل النوبة القلبية. أو عدم انتظام ضربات القلب التي تسبب خلل في صمامات القلب وتؤدي الى تضيق الشريان الأورطي الشديد.

تعفن الدم

هناك العديد من الأسباب التي تؤدى الى تعفن الدم، وتشمل على الآتي:

  1. الحساسية المفرطة.
  2. صدمة العمود الفقري.
  3. نقص حجم الدم.
  4. النزف.
  5. القيء أو الإسهال.
  6. ارتفاع السكر المفرط في الدم وهي حالة طوارئ.
  7. الحروق.
  8. انسداد الأمعاء.
  9. التهاب البنكرياس.
  10. متلازمة فرط تحفيز المبيض.

أسباب أخرى تؤدي إلى الهبوط الحاد في الدورة الدموية

أسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية وأعراضه

أسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية وأعراضه

هناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها هبوط الدورة الدموية، وتتمثل هذه الأسباب في الآتي:

  • شرب ماء البحر
  • القيام بالعمليات الجراحية، خاصة عند الأشخاص الذين فقدوا كميات كبيرة من الدم أثناء العملية الجراحية.
  • الإصابة بمتلازمة الشريان المساريقي العلوي.
  • استخدام بعض الأنواع من الأدوية التي تعمل على تنشيط الصفيحات الدموية، فينتج عنها تكوين الخثرة، والإصابة بالصدمة والهبوط الحاد في الدورة الدموية
  • فقدان كمية كبيرة من سوائل الجسم عبر الجهاز البولي.
  • تناول الأدوية التي تؤثر على ضغط الدم.
  • قد يتعرض بعض النساء إلى الهبوط في الدورة الدموية خلال فترة الحمل.
  • مرضى الغدة الدرقية.
  • تناول مضادات الاكتئاب.
  • إصابة الشخص بفشل في عضلة القلب.
  • مرضى الكبد.
  • التعرض إلى النزيف المفاجئ.
  • التعرض إلى ارتفاع أو انخفاض في درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ.

اعراض الهبوط حاد في الدورة الدموية

يوجد العديد من الأعراض التي تشير إلى وجود هبوط حاد في الدورة الدموية، وتتمثل هذه الأسباب في الآتي:

  • الدوخة والدوران المستمر.
  • زغللة في العيون.
  • عدم القدرة علي التوازن.
  • الشعور بالإجهاد المستمر.
  • الم شديد في الراس.
  • الشعور بالبرودة في الأطراف.
  • اصفرار الوجه.
  • صعوبة التنفس.

علاج الهبوط الحاد في الدورة الدموية

الهبوط الحاد في الدورة الدموية هي حالة من حالات الطوارئ، لذلك يجب معالجتها فور تشخيصها والتوجه للطوارئ، لأنها من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة. ولعلاجها يجب محاولة علاج السبب الرئيسي أو ما يسمى بالمشكلة الرئيسية كـإيقاف النزيف أو معالجة الشريان التاجي المغلق ثم تنشيط القلب في غرفة الإنعاش أو العناية المركزة. وبعد ذلك يجب أن يقوم الأطباء من التحقق من مجرى الهواء والتنفس وسريان الدورة الدموية.

وبمجرد الانتهاء من إسعاف المريض يجب أن يتم تركيب أجهزة مراقبة العلامات الحيوية والأهم من ذلك أن يتم عمل الفحوصات والاختبارات اللازمة باستمرار للتأكد من مدى الاستجابة للعلاج. وفى حالات مرضى السكرى يجب الانتظام على الانسولين. وأخيراً يجب استخدام عقاقير تذويب الجلطة وتحسين الدورة الدموية واتباع برنامج تمرين خاص ينصح به الطبيب لكي يجعل الدورة الدموية تعمل بشكل أفضل.

أسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية وأعراضه

أسباب الهبوط الحاد في الدورة الدموية وأعراضه

العلاج الدوائي

الأشخاص الذين يعانون من قصور في الدورة الدموية دائماً ما يحتاجون إلى علاج إضافي قبل أن يقوم الطبيب بعلاج السبب الرئيسي كالحصول على سوائل أو دم من خلال الوريد أو تناول أدوية معينة. ومن ضمن هذه الأدوية: دواء فلودروكورتيزون (Fludrocortisone) ودواء ميدودرين (Midodrine).

العلاج غير الدوائي

  • لإكثار من شرب السوائل، وخاصة في أوقات الحر الشديد والمرض.
  • الابتعاد عن المشروبات الكحولية. ممارسة التمارين الرياضية. اتباع نظام صحي غني بالملح.
  • عدم التعرض للمياه الساخنة لفترات طويلة.
  • الانتباه عند تغير وضعية الجسم.
  • استخدام وسادة إضافية لرفع الرأس عند النوم.
  • تجنب رفع الأحمال الثقيلة.
  • يجب استخدام الجوارب دعم الضاغطة.
  • من الضروري رفع القدمين في حال حدوث هبوط في الدورة الدموية.

الوقاية من هبوط الدم في الجسم

  • تقليل جرعات الأدوية التي تؤدي إلى هبوط الضغط الانتصابي.
  • وزيادة كمية الملح في الطعام.
  • الابتعاد عن تناول الكحول.
  • تناول كميات كبيرة من السوائل.

نصائح خاصة بعلاج الهبوط الحاد في الدورة الدموية

  • تجنب التدخين.
  • تجنب ممارسه التمارين الشاقة.
  • تقليل المجهود أثناء ممارسة الرياضة عند الشعور بزيادة في ضربات القلب.
  • الاهتمام بتنظيف الأسنان بعد تناول الوجبات مباشرة لكي تتم ازاله البكتريا الكلاميديا التي تكون موجودة في الطبقة البلاك. لأنها من الممكن أن تتسرب إلى القلب وتتسبب في حدوث جلطه وتؤدي إلى توقف القلب عن النبض والموت مباشرة.
  • يجب أن يتم عمل فحوصات كل ست شهور للرجال بعد وصولهم إلى سن الأربعين.
  • يجب أن يتم عمل فحوصات كل ست شهور للسيدات عند وصولهم إلى سن 45.
  • الأشخاص الذين يعانون من امراض وراثية يجب عليهم عمل كشف مبكر.
  • تناول الخضروات والفيتامينات.
  • يجب أن يتم فحص مستوى السكر في الدم وضبطه بانتظام.
  • يجب أن تتم المتابعة مع الطبيب المختص خاصةً عند وجود أي مشكلة في القلب أو الرئة.
  • التركيز على تقليل جرعات الأدوية التي تسبب هبوط الضغط الانتصابي.
  • عدم الوقوف دون حركة مدة طويلة.
  • زيادة كمية الملح في الطعام.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة