الفتور هو حالة من الكسل، والخمول بعد فترة من النشاط، والحيوية التي اعتادها الإنسان، حيث تصيب الإنسان حالة من عدم الرغبة في مزاولة أي نشاط اعتاد عليه قبل ذلك، وتتعدد أنواع الفتور بين فطور عارض، وفتور في جميع أنواع الأنشطة، وفتور في نوع محدد من الممارسات اليومية، وقد تكون فترة الفتور لدى الإنسان قصيرة للغاية، وقد تمتد لفترة طويلة، وتعتمد هذه الفترة على رغبة الفرد في الخروج منها، والحالة النفسية، والجسمية للإنسان، والتكاتف الأسري في تخطي هذه المرحلة وتتعدد وتتنوع أسباب فتور جسم الإنسان فيما بينهما، ويمكن تلخيص أسباب شعور الفرد بالفتور في هذه النقاط الآتي.

توقف التنفس أثناء النوم

  • يطلق على هذه الحالة اسم انقطاع النفس اليومي، والتي تصيب الإنسان أثناء خلوده إلى النوم، مما يؤدي إلى ضيق، أو غلق الفم بشكل عام أثناء النوم، وبالتالي انقطاع عملية التنفس بشكل كامل عدة مرات متتالية.
  • مما يؤدي إلى نقص نسبة الأكسجين في دم الإنسان، وإصدار أصوات مزعجة للغاية أثناء النوم، وهنا يستيقظ الفرد عدة مرات في الليلة الواحدة، وبالتالي تصيبه حالة من الفتور، ونقص النشاط باقي اليوم.

الإصابة بالاكتئاب

  • قد تصيب الإنسان حالة من الاكتئاب نتيجة مروره بأزمة ما أو الإخفاق في إنجاز المهام، ويؤدي ذلك إلى شعور الفرد بالفتور، والضعف، وانعدام النشاط، وقد تؤدي إلى حالة من الحزن، والبكاء.
  • كما يقلل من عدد ساعات النوم المحددة للفرد، لذا فهو لا يحصل على قسط كافي من النوم، والراحة، فتصيب الفرد حالة من الفتور، وعدم التركيز.

حمى الغدة

  • حمى الغدة، أو الحمى الغدية، وهي إحدى الأمراض الفيروسية التي تنتقل عبر الأفراد عن طريق العدوى، والتي تؤدي إلى حدوث التهابات في الحلق، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وورم في العقد اللمفاوية.
  • وتصيب حمى الغدة الشباب، والمراهقين بصورة كبيرة عنها في حالة كبار السن، وتستغرق أعراض الحمى الغدية من ٤ إلى ٦ أشهر، ولكن يظل الإنسان مصاب بحالة من الفتور حتى بعد شفاؤه.

الإصابة بمرض السكري

  • من أبرز أعراض مرض السكري هو الشعور الدائم بالفتور، وعدم الرغبة في مزاولة أي نشاط، وهذه الحالة تصيب الإنسان لفترة طويلة، نتيجة لارتفاع مستوى السكر في الدم، والتي تؤدي إلى الشعور الدائم بالعطش، كثرة التبول.

متلازمة المرض المزمن

  • متلازمة المرض المزمن أو ما يطلق عليه التهاب النخاع، وهو أحد حد الأمراض التي تؤثر بشكل سلبي على عضلات جسم الإنسان، وتصيبه بألم شديد تجعله عاجز عن الحركة.
  • ومن أعراض التهاب النخاع: ألم في جميع عضلات، والمفاصل، والشعور بألم شديد في الحلق، وصداع مزمن، ويعد التهاب النخاع من الأمراض المزمنة، حيث أنه يمتد لأكثر من ٦ أشهر.

فقر الدم

  • فقر الدم أو الأنيميا يعتبر من أكثر الأمراض انتشارا حول العالم، كما أنه سبب رئيسي في الشعور بالفتور، وينتج فقر الدم من انخفاض نسبة الحديد في الدم، ويظهر الفتور في هذه الحالة لدى النساء بصورة أكبر منها في الرجال خاصة أثناء فترة الحيض.
  • ومن الجدير بالذكر أن فقر الدم يؤدي إلى الفتور الشديد، والشعور بالإرهاق، والتعب عقب مزاولة أي نشاط بدني بسيط.

الداء البطني

  • الداء البطني أو ما يسمى الداء الزلاقي، وهذا المرض ناتج عن عدم قدرة الفرد على تحمل مادة الغلوتين الموجودة في المخبوزات كالخبز، والكعك.
  • وكذلك بعض الحبوب الطبية، والتي تتفاعل سلبيا مع أجهزة جسم الإنسان، ويؤدي الداء البطني إلى الإسهال والإعياء الشديد، وفتور الجسم بصفة عامة، وفقر الدم.