الاكتئاب مرض من أمراض العصر الحقيقية والتي أصبحت متفشية بين الأشخاص بصورة كبيرة، كثير من الأشخاص يقومون بتصنيفه على أنه مجرد شعور بالحزن، أو مجرد شعور بالرغبة في الانغلاق على النفس، ولكن الأمر ليس هكذا فقط، فهو مثله مثل أي مرض عضوي يمر به الجسم وربما يكون أشد خطورة، ويجب أن يتم التعامل معه بحذر شديد وأدوية معينة وجلسات طبيعة تجعله يذهب ويعافى منه الجسم.

وبالرغم من أن الشائع عن مرض الاكتئاب أن أسبابه نفسيه وناتجة عن أحداث مؤثرة في حياة الأشخاص إلا أن الأمر ليس كذلك فقط، بللاكتئاب أيضًا أسباب عضوية، فهناك أشياء في أجسامنا من الممكن أن تعرضنا إلى الاكتئاب وربما يكون السبب أحد الأمراض العضوية الأخرى.

أسباب الاكتئاب العضوية

الاكتئاب من الأمراض التي ما زالت الأسئلة تتكرر حولها حتى الآن، وتتكاثر حوله الأقاويل وتتعدد أسبابه، فهناك الكثير من الأسباب النفسية والعضوية قد تتطور إلى مرض الاكئتاب وتكون سبب في الإصابة به، وسنحاول من خلال السطور التالية أن نعرض لبعض المسببات العضوية لمرض الاكتئاب.

الأمراض الخطيرة

كثيرًا ما يكون أسباب الاكتئاب هو الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة والتي منها:

  • مرض السرطان
  • مرض القلب
  • مرض القصور في الغدة الدرقية
  • مرض تلف الغدة النخامية
  • إصابة الرأس
  • انعدام الرغبة في ممارسة الجنس

جميع هذه الأمراض العضوية والتي تشكل خطرًا كبيرًا على حياة الفرد، فإنها أيضًا تصيبه بالاكتئاب المزمن وربما يصعب العلاج منه إلا بالشفاء من هذه الأمراض تماما.

الاكتئاب بالوراثة أو اكتئاب الجينات

هناك فرضيات لانتقال الاكتئاب عن طريق توارث الجينات، حيث أن هناك فئة ليست بالقليلة من مصابي الاكتئاب، يكون السبب الأكبر في إصابتهم به هو توارثه من أحد أفراد العائلة من الدرجة الأولى.

شعور الفرد بالإجهاد المستمر

إن الإجهاد المستمر أحد الأسباب المؤدية إلى الاكتئاب، حيث أن الجسم يحتاج أن يشعر من وقت إلى آخر بالراحة التامة والاسترخاء واختفاء المسئوليات، وتعريضه بشكل مستمر إلى الإجهاد والتوتر فإن هذا يجعله يفرز الكثير من هرمون الكورتيزول وهذا الهرمون كثرته تؤدي إلى اضطراب في التفكير وردود الأفعال مما يحفز شعور الفرد بالاكتئاب.

تناول الكحول والأدوية بكثرة

يوجد الكثيرون ممن يقبلون على تناول الكحول بنهم شديد ولا يدركون أن إدمان الكحول سبب كبير جدًا يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب وتلف أعضاء الجسم، وهذا الأمر قد يجعلهم يلجئون إلى تناول الأدوية والعقاقير دون أي ضوابط مما يعرضهم بالاكتئاب المزمن وقد يصل الأمر إلى الرغبة في الانتحار أو التخلص من الحياة تماما.

أعراض الاكتئاب

يستطيع الفرد أن يحدد كونه مكتئبًا أو أن الشخص الذي أمامه مكتئبًا إذا تم ملاحظة التالي:

  • عندما يوجد شعور انعدام القيمة والفائدة.
  • انعدام الرغبة في القيام بأي فعل.
  • انعدام الرغبة في الحياة والميل إلى الانتحار.
  • الرغبة في الانعزال والبعد التام عن الناس حتى المقربين منهم.
  • الشعور الدائم بالإرهاق والهزلان والرغبة المستمرة في النوم.
  • الإصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم ليلًا.
  • تناول الأدوية والعقاقير بصورة مبالغة والإقبال على الكحول والإدمان.
  • ردود أفعال مبالغة، البكاء دون سبب والضحك الهيستيري دون سبب.

كل هذه الأعراض وأكثر منها من شعور بالحزن الدائم وانعدام الثقة بالنفس وغيرهم هي مبشرات بمعاناة صاحبها من الاكتئاب الشديد وضرورة الخضوع إلى العلاج بشكل سريع سواء عن طريق الأدوية أو الجلسات النفسية.

علاج الاكتئاب

إن أولى الخطوات للعلاج من مرض الاكتئاب تتلخص في كلمتي الإدراك والتنظيم، فلابد أن يدرك الفرد حجم المشكلة الواقع بها ويبدأ في تنظيم حياته فيقوم بتنظيم طعامه وممارسة الرياضة والتركيز على الإيجابية وتجنب الأفكار السيئة، كما أنه لابد أن يسمح بتلقي العون ممن حوله.