تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

أركان الوضوء

الرئيسية اسلاميات أركان الوضوء
ghada-mohamed 606
أركان الوضوء

أركان الوضوء

فرائض الوضوء

أركان الوضوء وكل ما يخص الوضوء سوف نتكلم عنه في هذا المقال، حيث أن الوضوء هو وسيلة لطهارة أي شخص مسلم وعفته، ولكي تتمكن من وضوء صحيح، يجب دائمًا الالتزام بأركان الوضوء الصحيحة التي سيتم ذكرها في هذا المقال.

 غسل جميع الوجه:

أي يكون غسل الوجه من أعلى الوجه إلى أسفل اللحيين بطول الوجه، ويكون من عند شحمة الأذن اليمنى إلي شحمة الأذن اليسرى بعرض الوجه، بينما يشمل غسل الوجه: المضمضة، ويشمل الاستنشاق، ويشمل الإستنثار:

المضمضة:

  • إن المضمضة هي إدخال الماء في داخل الفم ثم تحريكها جيداً ثم إخراجها من الفم.

 الاستنشاق:

  • الاستنشاق هو إدخال الماء في داخل الأنف.

الإستنثار:

  • المقصود بالإستنثار هو إخراج الماء من الأنف بعد إدخالها، حيث روى ابن داود عن لقيط بن صبرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إذا توضأت فمضمض” ( صحيح أبي داود للألباني حديث: ١٣١)، وروى مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إذا توضأ أحدكم فليستنشق” ( مسلم – كتاب الطهارة- حديث: ٢١)، وروى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم قال “إذا استجمر أحدكم فليستجمر وتراً، وإذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ماء ثم ليستنثر” ( مسلم – حديث: ٢٣٧).

 غسل اليدين إلى المرفقين:

  • إن المرفق هو المفصل الذي يوجد بين العضد والساعد، حيث أنه يجب إدخال المرفقين في أثناء الغسل.

مسح الرأس:

  • يجب مسح الأذنين من الرأس، حيث روى ابن ماجه عن عبد الله ابن زيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الأذنان من الرأس” ( حديث صحيح) ( صحيح ابن ماجه للألباني – حديث: ٣٥٧)

غسل الرجلين إلى الكعبين:

  • إن الكعبان هما العظمتان البارزتان ومكانهما يوجد في الجانبي أسفل القدم.

الترتيب:

  • يعتبر الترتيب الصحيح مهم جدً افي أثناء الوضوء، وذلك لأن الله تعالى قام بذكر هذه الأعضاء على ترتيب معين وصحيح، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم شئ يختلف عن هذا الترتيب.

 الموالاة:

  • المقصود بالموالاة هي أنها المتابعة بين أعضاء الوضوء في أثناء الغسل، بحيث أن العضو الذي تم غسله لا يجف قبل غسل العضو الذي بعده، روي مسلم عن عمر بن الخطاب: أن رجلاً توضأ لكنه قام بترك موضع ظفر على قدمه، فأبصره النبي صلى الله عليه وسلم وقال: ” ارجع فأحسن وضوءك” فرجع هذا الرجل وتوضأ ثم صلي ( مسلم- حديث: ٢٣٢)

أدعية تقال عند الوضوء:

  • أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم إجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين، سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك)
  • عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ أو فيسبغ الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء).
  • كما زاد الترمذي ( اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين)
  • جزم ابن القيم في ” زاد المعاد” بثبوتها عند النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: ( سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك)

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة