تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

أركان العبادة

الرئيسية اسلاميات أركان العبادة
ghada-mohamed 1416
أركان العبادة

ماهي أقسام العبادة

أركان العبادة من أهم المواضيع التي يجب أن نهتم بها في حياتنا، حيث أن العبادات لها الكثير من الأركان والكثير من الشروط من أجل أن تكون صحيحة، كما أننا نقتدي بالسُنة والأنبياء في أداء العبادات، ونقدم أركان العبادة الصحيحة في هذا المقال.

الإخلاص:

  • حيث قال الله تعالي: “وما أُمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له حنفاء” وإن الإخلاص هو روح العبادة وأصل العبادة، وهو معناه التوجه إلي الله بالعبادة، وطلب الرضا من وجهه الكريم والإخلاص له وأن النية فمحلها القلب، وأنه يشترط مع أي عبادة أن يقصد بها صاحبها ابتغاء وجه الله الكريم، ولا أن يريد منها مدح الناس، أو الخوف من كلامهم، أو القرب منهم والحصول علي حبهم، بحيث لا تؤدي العبادة من أجل الرياء، حيث يقول الله تعالي “وقدمنا إلي ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً”

عبادة الله كما شُرع:

  • وهذا يكون شرط لقبول عبادتك، حيث قال الله تعالي: ” ومن أحسن ديناً ممن أسلم وجهه لله وهو محسن” فيجب الالتزام بالعبادة كما وردت بالكم والكيف، وفي زمنها ومكانها، ومثال علي ذلك فلا يجوز لمسلم أن يضحي بفرس، وذلك لأن الخيل ليست من الأضاحي المذكورة في الإسلام، ولا يجوز أيضاً لمسلم أن يصلي الظهر ست ركعات بدلاً من أربعة.

الصدق:

  • الصدق هنا معناه العزيمة حيث يتوجه الإنسان لطاعة الله مع سماع أوامره وتنفيذها، بالإضافة الي ذلك فمنه الابتعاد عن كل ما نهي الله عنه، مثل الابتعاد عن الكسل، والعجز عن طاعة الله.

كمال المحبة والخضوع:

  • حيث يقول ابن تيمية رحمه الله: ” والعبادة تجمع كمال المحبة وكمال الذُل” ويقول كل ما أمر الله أن يحب ويعظم، فإنما محبته وتعظيمه لله، والدليل علي أن محبة العبادة والخضوع لها ركن من أركان العبادة، قول الله تعالى: “ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً، يحبونهم كحب الله، والذين آمنوا أشد حباً لله” كما أن شرط محبة الله إتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم التي تتضمن الصدق والإخلاص، حيث يقول الله عز وجل: “قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله”.

ماهي العبادة:

إن الإنسان يمارس كل عبوديته لله سبحانه وتعالى ولا غير الله، كما أنه يقتدي بالأنبياء وخاصة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وهو الذي أمر الله بعبادته، حيث قال الله تعالي: “وأعبد ربك حتي يأتيك اليقين”، وبالإضافة إلي ذلك فإن الملائكة أيضا ً لا ينقطعون عن عبادة الله سبحانه وتعالى، حيث قال الله تعالى في وصفهم: “إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله ساجدون”.

مفهوم العبادة:

العبادة في اللغة:

  • العبادة معناها الخضوع أو التذلل للغير وبقصد التعظيم، وهذا لا يجوز إلا لله سبحانه وتعالى، كما أنها تستعمل بمعني الطاعة، كما قال الراغب الأصفهاني أن العبودية هي من أجل إظهار التذلل والخضوع، وبالنسبة للعبادة فهي اقوي منها فهي تعني التعمق في الخضوع والتذلل.

العبادة اصطلاحا:

  • إن العبادة الشرعية تعرف بأنها الخضوع لله تعالي، مع التقرب إليه، والبدء في محبته كثيراً، كما عرف ابن تيمية العبادة علي أنها اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه ويكون بأقوال وأفعال، وسواء كان الفعل أو القول ظاهراً أو باطنا ً، والعبادة الظاهرة تكون مثل الصلاة، الزكاء ، الأذكار، الدعاء، الحج وغيره، أما العبادة الباطنة تكون مثل حب الله وحب الرسول، الخوف من العذاب، التوكل علي الله، الشكر لنعمته وغير ذلك.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة